الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

ما للقلوب من العيون امان

ما للقلوب من العيون امان

هي محنة وفتورها فتان

تدع الهزبر اسيرها ولكم نرى

من ضيغم فتكت به الاجفان

يا صاحب الطرف الكحيل ارفق بمن

هو من صدودك والنوى حيران

رصعته بنبال طرفك فانبرى

مضنى وفي احشائه نيران

يبكي ويذهله الغرام فقلبه

في لوعة وجميعه اشجان

قامت قيامته لهجرك والهوى

صعب وايام البعاد خشان

يا ساكنا قلب الولوه وفي القلو

ب كشأنها ومرامها السكان

لي أي وحقك لهفة مطوية

لك في الضمير عن الضمير تصان

فاذا ذكرت فكل عيني مسمع

واذا برزت فقالبي انسان

واعلم بانك اين غبت فحاضر

في السر مالك من سواه مكان

علمتني علم الهوى وجعلتني

محوا محال طرازه امكان

اشكو اليك ومنك اشكو فاكفني

نارا صلاها المدمع الهتان

ولرب راقصة بروض مزهر

مالت بكل فجاجه الاغصان

غنت فحنت مهجتي لما شدت

واثار وجدي البارق الحنان

وحمامة في الدوح ناحت فالتوى

قلبي ونحت ودمعي المرجان

شاركت خالية ولم اك خاليا

وتبعت نائحة وبي احزان

ويلاه من آلام فقد مزعج

اضنى فؤادا روحه الجيران

جرتم اجيراني وشط مزاركم

وتباعد الاحياء والاوطان

بحياتكم هل لا وصلتم حبل من

هو في الهوى لمديحكم حسان

سلمانكم هو والمحبة شاهد

ولكل بيت شبهه سلمان

ترك الوجود لاجلكم فوجوده

فقد وحشو فؤاده وجدان

اهفا واخطأ ناسيا فصددتمو

هل يكتب الهفوات والنسيان

وجمالكم وجلالكم هو مفرد

بغرامكم ما فل منه عنان

هو في محبتكم نسيج زمانه

فذ وان هو كله نقصان

كم يدعي صدق المحبة كاذب

ويطول منه بما ادعاه لسان

ومتى المحك جرى عليه تحققت

ازغاله والزور والبهتان

خالف هوى من راح يزعم في الهوى

صدقا اخيّ ويفضح الكتمان

راح الكرام الصادقون وقد مضوا

وتخالف الاطوار والازمان

ها نحن في زمن شؤن رجاله

حرباؤُها ضحكت لها الاكوان

تمضي الرجال على خيال ذعومها

وكذا فلان شأنه وفلان

ذهبت قفول الخيرين ونحن في

قوم متى صدعوا بحال خانوا

قلّ الذين اذا الملمة ازعجت

حرسوك حبا بالنفوس وصانوا

هذا الزمان وهذه اطوار من

هم اهله وهمو له عنوان

فالفت عنانك للمحبة والتفت

عن غيره يا من له اذعان

ان المحبة في قلوب رجالها

لطرازها شجر لها فنان

تعطي لعمرك كل شيء حقه

ونظامها لأولي النهى ميزان

معنى تخف به الرجاح ونكتة

هي للعقول وطورها ديوان

وبرمزها سر خفي غامض

حارت به الالباب والاذهان

دع عنك من جهل المحبة او بغى

في دينها فكلاهما خسران

واعمل بشرع الب شامخ همة

فهي المرؤة اصلها الايمان

واذا دهاك من الوساوس طارق

فاطرحه فهو الظلم والعدوان

وكن الكريم ولا تكن ذا خسة

عمل الكريم قوامه الاحسان

وتنح عن زعم البقاء ونم فما

في الدار الا القاهر الديان

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس