الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

الى اعتاب زين العابدين

الى اعتاب زين العابدين

سرت ارواح حزب العاشقين

وطافت منه في سوح وسيع

به لاذت ملوك الواصلين

وان رحابه السامى المباني

مقام الامن للمتبتلين

له الشرف المورث من حسين

امام بني الرسول الطاهرين

وجلجلة المفاخر عن علي

له دقت بكل العالمين

ومن حال البتول به شؤُن

لها قدم العلا في السابقين

وقام بمرط اسرار التدلي

يميس بحال خير المرسلين

هو السجاد من يطوي الخفايا

تقلب في الكرام الساجدين

وابرز مظهر الهادي بطور

تجلت فيه نفحة طورسينا

ترامت نحوه منا قلوب

مسربلة بوجد الوالهين

تمس على اريكته وجوها

وتفرش حول ساحته عيونا

وتنزل ضمنها ركنا مشيدا

وحصنا من عنايته حصينا

امام احكم العرفان حتى

جلا حكم العلا للعارفين

به اقتدت الائمة في المعاني

وعنه روت صدور الخاشعين

وقام على سرير الامر مولى

اماما للهداة المتقين

فناب عن النبي بكل حال

وواصل علمه للطالبين

وجاء لنا باسرار صراح

جلت لأُولي الهدى نهجاً مبينا

واحكمها باحكام تسامت

وصارت في السلوك الحق دينا

بها اتصل الرجال وضاء منها

منار الاهتدى للصالحين

اليك ابا الايمة عرض حال

تضمن كل شكوى العائذين

وانت وجدك المعبوث فينا

امام شامل للخائفين

فادركني بنفحة غوث قلب

نراه وسيلة المتوسلين

وخذ بيدي فانت بغير شك

مدا الايام ذخر اللائذين

فلي نسب اليك جلا عقودا

من الزهر الفحول الوارثين

بهم وسط النظام ابن الرفاعي

امام السادة المتمكنين

رئيس الاولياء ومقتداهم

وسيدهم وشيخ العاجزين

فاسعفني بهم واحلل عقا لي

عساي اعد بين الفائزين

ودمت الدهر واسطة التجلي

وروح ضمير عزم المخلصين

تطوف بك القلوب بكل آن

فتشهد كعبة للطائفين

ولا زال السلام مع التحايا

طرازك في العلا حينا فحينا

لتتحفك الصلاة صلاة قدس

وتشمل آل طه اجمعين

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس