الديوان » العصر الايوبي » ابن كسرى »

أبا عمرو الأعلى لعمرك ما المنى

أبا عمْرو الأعْلى لعَمْركَ ما المُنى

بِعلْق متاح ما نزحت عن القربِ

وقدْ ملكتْ عَلْياكَ رقي مَودة

وطابتْ بذاكَ النفْسُ حبًا من القلْبِ

وأهديْتَ نظْمًا غُرة النظْمِ تَعْتلي

سنًا وسَناءً في ذُرَى الأنْجُمِ الشهْبِ

فَقَبلت منْ َكف الرسُولِ عِلاقَةً

مِسَاحَةَ قِرْطاسٍ مِنَ السوْسَنِ الرطْبِ

ونَزهْتُ طَرْفِي في محاِسِن وجنَةٍ

تُريكَ كمالَ البدْرِ في ناعِمِ القُضْبِ

وأما مَتاِبي عنْ إباحَة شَرْعكُمْ

فذاكَ معَ الرحْمَنِ مع أعظَمِ الذنْبِ

فذاك مَتابٌ تبْتُ منْهُ دِيانَةً

مَدى الدهْرِ أو يُقْضَى مَدى شِرْعَةِ الحُب

وإن شئُْتُم رَد الجَوابِ فَإن منْ

أتَاني بِهِ نعْم المُنَفذ للكتُبِ

معلومات عن ابن كسرى

ابن كسرى

ابن كسرى

أبو علي الحسن بن محمد بن علي الأنصاري. من أهل مالقة وهو أديب شاعر نحوي من أهم شيوخه الشاعر أبو عبد الله محمد بن غالب الرصافي البلنسي ومن أهم تلاميذه أبو..

المزيد عن ابن كسرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن كسرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس