الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

سقاك العارض الوسمي سجما

سقاك العارض الوسمي سجما

أربعا قد عفا بالشعب رسما

وجاد على جوانبك الغوادي

فاشبعت الربى نثرا ونظما

فلي بك قبل عهد البعد شأن

مضى وكأنه قد صار حلما

افكره فيغدو اليوم عاما

لوقت كان فيه العام يوما

ويقلقني الفراق وللتنائي

ارى الصبح العميم الضوء عتما

وريم لين الاعطاف يبدي

ببرج جبينه الوضاح نجما

وماس فقيل صار الرمح قدا

ولاح فقيل صار البدر جسما

ولم يبصر كليم الوجد الا

رمى من رمشة الاحداق سهما

اغاث بقربه ولهي واحيا

فؤادي يا لذاك الشأن ثما

فيا شعب الحبيب عفوت لكن

نقشت بقلبي الممحوّ رقما

يحاضرك الخيال بكل وقت

ويهمل مولها سعدى وسلما

ويذكر في ضواحيك الروابي

زهت والورد منها طاب شما

فيأخذ من تذكرها فنونا

تزكيه بعلم الحب فهما

تثبت يا فؤاد فكل نشر

له طي ويفنى الكل مهما

وسر يا قلب في ركبان قوم

رأوا غير القديم الحق وهما

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس