الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

خل خلي من الى الغي انتمى

خل خلي من الى الغي انتمى

وتباعد عن جهول ظلما

واذا رمت رفاقا فاختر ال

خيرين الصالحين الحكما

ولعلم الدين لازم مذعنا

طيب البال كرام العلما

ولعلم الحال والذوق اتبع

سادة القوم الشيوخ العظما

واطرح الفاجر واقطع حبله

واتخذ بعدك عنه مغنما

والذي ساءت به فطرته

لا تسامته ولو سامى السما

رب يوم سقط السيءُ عن

درجات قام فيها صنما

رفعة المرء بمجد خالص

من غبار الزيغ طورا سلما

وبدين ليس فيه عوج

جاء مرفوع المباني قيما

واهجر الخائن لا تعبا به

فهو للخزي رفيق بيفما

والذي ينقض عهدا خله

عنك واتركه بفيفاء العمى

والوفا دين ومحروم الوفا

ناكث من كل فضل حرما

واخو الاحقاد ودعه ولا

تبغ منه النفع مهما عظما

فهو مأسور هواه والذي

قام مأسور الهوى لن يكرما

ومشان العرض باعده فلن

يعمر الناس دني هدما

ورفيق الحرص والاطماع لا

تتخذه صاحبا كيف سما

وكرام العرق فاحفظ ودهم

انما اهل الوفاء الكرما

ورجال الله لذ في بابهم

واتخذهم للمعالي سلما

وبنو المختار خذهم عدة

فبهم يوم غد تكفى الظما

وصحاب المصطفى فاعرف لهم

حقهم تحفظ مما دهما

فعلى سيدهم هادي الورى

كلما صلى تعالى سلما

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس