الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

علينا طال يا سعد المطال

علينا طال يا سعد المطال

وازعجنا التباعد والمطال

وريم الرقمتين جفا دلالا

وقد يضني اخا الوله الدلا

وكم قال العذول لسوء ظن

بنا يا سعد قولا لا يقال

اما وجمال من نهوى وهذا

يمين قد تهز له الجبال

لنا في الحب عهد ليس يرمى

بنقض والوفاء له رجال

يمر بنا نسيم الحب ليلا

فيلفى في جوانحنا اشتعال

نهيم وركبنا يهتز وجدا

ومعنى الوجد تحمله الجمال

فترتعد الجمال له هياما

واحدجة الجنائب والرحال

الا يا سعد دارك رب شوق

عليه سطا برمشته الغزال

وغز نبال تلك العين منه

بمهجته وتعلم ما النبال

وقد عجب العذول لما دهاني

وكم اسد به فتك الجمال

وحرمة ليلة باللطف مرت

وقد طالت واقصرها الوصال

يطوف علي من حبي خيال

فيرقص مهجتي ذاك الخيال

فأبكي والدموع لها انحدار

كحدر السيل ترسله التلال

واشكو لا يرق الي غيري

ودائي في الهوى الداء العضال

فهل يا سعد تجمعنا الليالي

ويفصل بعد هذا الانفصال

عسى المولى يمن يسر لطف

ويبرز من ضمير الغيب حال

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس