عدد الابيات : 10

طباعة

أَلِآلٍ أَشرَقَت في نُحورٍ

أَم نُجومٌ أَشرَقَت في لَيالي

أَم فُصولٌ مِن خَواطِرِ مَولىً

ذي مَقامٍ في العُلى وَمَقالِ

كَم بَنَت بِالفِكرِ بَيتَ مَعانٍ

وَاِنثَنَت بِالذِكرِ بَيتَ مَعالي

نَفَثُ أَقلامِ خِفافٍ نِحافٍ

كَم أَبادَت مِن خُطوبٍ ثِقالِ

وَقِصارٌ في الأَكُفِّ وَلَكِن

قَصَّرَت فِعلَ الرِماحِ الطَوالِ

تَجعَلُ الغُمضَ عَلينا حَراماً

كُلَّما جاءَت بِسِحرٍ حَلالِ

قَيَّدَتني بِالجَميلِ وَلَكِن

أَطلَقَت بِالشُكرِ فيهِ مَقالي

أَمَّنتَني غَيرَ أَنّي عَلَيهِ

خائِفٌ مِن شَرِّ عَينِ الكَمالِ

فَاِعفُ مَولايَ مُحِبّاً ثَناهُ

عَن ثَناهُ فيكُمُ شُغلُ بالِ

ذا هُمومٍ قَلبُهُ في اِشتِغالٍ

وَلَظى أَحزانِهِ في اِشتِعالِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن صفي الدين الحلي

avatar

صفي الدين الحلي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-safi-al-din-al-hilli@

899

قصيدة

10

الاقتباسات

345

متابعين

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته، ...

المزيد عن صفي الدين الحلي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة