الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

قلبي اللديغ وانت انت الراقي

قلبي اللديغ وانت انت الراقي

بل انت يا حلو اللمى ترياقي

وحياتك القلب الكليم مهيم

بك عن سواك يذوب بالاشواق

لك فيه منزلة عظيم شأنها

شمخت وانت الى ذراها الراقي

قيدته بك حيث انت بكله

لك يا حبيبي حضرة الاطلاق

يا معرضا عني بلا ذنب اما

لفتتك نحوي جذوة الاحراق

افرطت بالتعذيب عن ظلم فما

بك رحمة انا على العشاق

يا ليل قد صابرت طولك ساهرا

ومدامعي تجري من الاماق

والظاعنون سروا ويحمل ركبهم

بمهامه البيداء زهر نياق

طرقوا الطريق ولي دموع بعدهم

رشت فجاج الدرب للطراق

اخذوا فؤادي فهو ضمن رحالهم

رهن ومني قد اذابوا الباقي

وغزيل في الركب اجج اوعتي

منه لطيف المبسم البراق

كم راح يضحك اذ يراني باكياً

والقاع رش بدمعي الرقراق

ولكم ذكرت له شؤُن تولهي

بجنابه فاستعذب استرقاقي

ملكته رقي فافرط بالاذى

واضاع رفعة شامخ استحقاقي

زعم المعالي بالجمال وانما

شرف الكمال مكارم الاخلاق

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس