الديوان » سوريا » أبو الهدى الصيادي »

الى البدوي خطاف الاسير

الى البدويّ خطاف الاسير

لجأت بسيمة العاني الكسير

وقلت اجر ابا فراج عبدا

دعاك وانت حصن المستجير

ملأت الارض بالاحسان صيتا

فادرك لهفة العبد الفقير

وكم لك سيدي من خارقات

بدت في الكون كالقمر المنير

وجدك خير خلق الله طرا

واعظم كل ذي شرف خطير

وانت الوارث الفاض حالا

ممدا للصغير وللكبير

بعثت لبابك المعمور روحي

وقلت لها اشطحي طربا وطيري

فانك قد قصدت رحاب غوث

تسح يداه كالغوث المطير

فلا تقطع ابا الفتيان حبلي

وخذ بيدي وكن فضلا ظهيري

ابيت الاحمدين بكم فخاري

وعزي بالقليل وبالكثير

وحبكمو اتخذت به اعتصاماً

من الاكدار في اليوم العسير

وما لي غير ذلك من فتيل

احاوله ولا لي من نقير

شددت بكم بهذي الدار زاري

وانجو فيه اذ يأتي نذيري

فانكم شموس الامن فينا

وعترة حضرة الهادي البشير

فيا هذا الملثم جد حنانا

فانك صاحب الفضل الوفير

ولاحظ غربتي بقوي بأس

يقوم بجبر كسر المستجير

ودم في روضة التقريب تجلى

بها ملك الرجال على السرير

معلومات عن أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

أبو الهدى الصيادي

محمد بن حسن وادي بن علي بن خزام الصيادي الرفاعي الحسيني، أبو الهدى. أشهر علماء الدين في عصره. ولد في خان شيخون "من أعمال المعرة" وتعلم بحلب وولي نقابة الأشراف..

المزيد عن أبو الهدى الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الهدى الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس