الديوان » العصر الاموي » عمر بن أبي ربيعة »

بانت سليمى وقد كانت تواتيني

بانَت سُلَيمى وَقَد كانَت تُواتيني

إِنَّ الأَحاديثَ تَأتيها وَتَأتيني

فَقُلتُ لَمّا اِلتَقَينا وَهيَ مُعرِضَةٌ

عَنّي لِيَهنَكِ مَن تُدنينَهُ دوني

مَنَّيتِنا فَرَجاً إِن كُنتِ صادِقَةً

يا بِنتَ مَروَةَ حَقّاً ما تُمَنّيني

ماذا عَلَيكِ وَقَد أَجدَيتِهِ سَقَماً

مِن حَضرَةِ المَوتِ نَفسي أَن تَعوديني

وَتَجعَلي نُطفَةً في القَعبِ بارِدَةً

فَتَغمِسي فاكِ فيها ثُمَّ تَسقيني

فَهيَ شِفائي إِذا ما كُنتُ ذا سَقَمٍ

وَهيَ دَوائي إِذا ما الداءُ يُضنيني

معلومات عن عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن أبي ربيعة

عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي القرشي، أبو الخطاب. أرق شعراء عصره، من طبقة جرير والفرزدق. ولم يكن في قريش أشعر منه. ولد في الليلة التي توفي بها عمر..

المزيد عن عمر بن أبي ربيعة

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر بن أبي ربيعة صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس