الديوان » لبنان » إلياس أبو شبكة »

بين تلك الربى وذاك الورد

عدد الأبيات : 133

طباعة مفضلتي

بَينَ تِلكَ الرُبى وَذاكَ الوَردِ

فَوقَ حَصباءِ شاطىءٍ لازوردي

تَحتَ أُفقٍ كَالخَدِّ أَو كَالفَرَندِ

أَملَسٍ عَطَّرتَه نَفحَةُ رَندِ

فَسَرى الطَيبُ في الفَضاءِ زَكِيّا

كانَ داودُ دائِماً يَتَرَدَّد

وَعلى صَخرَةٍ يُهَيِّىءُ مُقعَد

فَإِذا مالَتِ الغُصونُ تَنهَّد

وَاِنجَلى عَنهُ حُزنُهُ وَتَبَدَّد

وَتَناسى عَهد الشَقاءِ القَصيّا

كانَ حلوَ الحَديثِ عَذبَ الطِباعِ

شاعِراً مُصغِياً لكلِّ التِياعِ

إِن رَأى أَدمُعاً بَكَت لِدَواعِ

ذَرفَ الدَمعَ من عُيونِ اليراعِ

راسِماً مَشهَدَ الحَياةِ شَقِيّا

كُلَّما كانَ جالِساً يَتَأَمَّل

في السَواقي ذاتِ الزَلالِ المسلسل

كَيفَ تَجري بِدون أَن تَتَمَهَّل

ثُمَّ تَنصَبُّ جَدولاً إِثرَ جَدوَل

بَينَ وَردِ الرُبى فَيَنمو نَدِيّا

كانَ يَمضي أَمامَهُ اِمرَأَتانِ

كَرُخامِ القُبورِ صامِتَتانِ

تَنظُرانِ الرَبيعَ بَعضَ ثَوانِ

وَوَراءَ الأَدغالِ تَختَفِيانِ

كَخَيالينِ من سعادٍ وَمَيّا

كَهلَةٌ قَد تُناهِزُ الخَمسينا

وَفَتاةٌ لا تَبلغُ العِشرينا

حَمَلَت في الضُلوع داءً دَفينا

فَهيَ تَسلو الآلامَ حيناً وَحينا

تُبصِرُ المَوتَ دانِياً يتهَيّا

مُقلَتَاها ما عادَتا مُقلَتَيها

فَهما مَيتَتانِ في جَفنَيها

وَيَداها في الداءِ غَيرُ يَدَيها

أَيُّها السِلُّ لِم جَنَيتَ عَلَيها

أَوَلا تَرحَم الفُؤادَ الفَتِيّا

بَعدَ شَهرٍ كَأَنَّما هُوَ عامٌ

نَسَجَت فيهِ بُردَها الآلامُ

شاءَ داودُ أَن يَكونَ سَلامٌ

وَاِبتِسامٌ ما بَينَهُم وَكَلامُ

وَحَديثٌ عَن الفَتاةِ فَحَيّا

وَدَرى بَعدَ ذاكَ أَنَّ أَباها

ماتَ بِالداءِ نَفسِهِ وَأَخاها

فَبَكى راثِياً جَمالَ صِباها

وَاِبتِساماً مُوَدِّعاً في لماها

وَشَباباً يَموتُ شَيئاً فَشَيّا

أُمها وَهيَ أَثكَلُ الأُمَّهاتِ

بَعدَ تِلكَ المَشاهِدِ الماضِياتِ

لَم تَكُن تَستَطيعُ بِالبَسماتِ

رَدعَ مَصدورَة عَن الحَسَراتِ

فَاِبتِسامُ الحَزينِ كانَ عَصيّا

طالَما ذِكرَياتُ تِلكَ المَشاهِد

عاوَدَتها وَاللَيلُ سَكرانُ ساهِد

يَومَ كانَت تَبكي أَمامَ الوسائِد

حيثُ ماتَ الوَليدُ بَعد الوالِد

تارِكينَ الداءَ المُخيفَ الخَفِيّا

ربِّ قالَت يا رَبَّ هذا الوُجودِ

وَرَجاءَ الشَقِيِّ وَالمَنكودِ

قَد كَفاني في شَقوَتي وَجُهودي

موتُ زَوجي الفَتى وَمَوتُ وَحيدي

فَاِشفِ بِنتي وَكن شَفيقاً عَلِيّا

ذاتُ حُسنٍ كَالفَجرِ في نيسانِ

لامَسَتهُ أَنامِلُ الأَحزانِ

وَبياضٍ كَالثَلجِ في لُبنانِ

وَحَديثٍ يُذيبُ في الآذانِ

نَغَماً لِلحَياةِ موسيقِيّا

مُقلَتاها رَمزُ الفُؤادِ الوَجيعِ

وَلماها اِستَعارَ لَونَ الشُموعِ

هكَذا هِندُ وَهيَ بِنتَ الدموعِ

كانَ يَبدو شبابُها في الرَبيعِ

إِنَّ قَلبَ الرَبيعِ كانَ عَتِيّا

ذاتَ يَومٍ وَقَد تَدانى الغِيابُ

جَلَست هِندُ في يَدَيها كِتابُ

قَرَأَت فَترَةً وَجاءَ الضَبابُ

فَمَضى فيهِ جِفنُها المُرتابُ

تارَةً ساهِياً وَطوراً بكيّا

هِندُ لِم أَنت تَنظُرينَ الضَبابا

بِعُيونٍ ذابَت وَقَلبٍ ذابا

أَفهذي رؤىً تُريكِ الشَبابا

يَتَلاشى وَيَستَحيل ترابا

قَبلَ أَن يَبلُغَ الحَياةَ قَوِيّا

جاءَ هنداً داودُ بَعدَ الظُهورِ

فَرَآها وَالأُمَّ بَينَ الزهورِ

في يَدَيها قُماشَةٌ من حَريرِ

طَرَّزَت بَعضَها بِفَنِّ خَبيرِ

فَبدا الفَنُ في يَدَي هِندَ حَيّا

قالَ هذي لِمَن بِبَعضِ اِبتِسامٍ

إِنَّها مثلُ برنسٍ لِغلامِ

فَأَجابَت بِزَفرَةِ الآلامِ

لِفَتاةٍ تَزَوَّجت مُنذُ عامِ

فَهَنيئاً لَها الزَواج هَنيّا

فَأَتاها عِندَ الضُحى فَرَآها

وَكتابٌ يَهتَزُّ في يَمناها

فَإِذا عَينُها تُعيرُ اِنتِباها

صَفحَةً ودَّ لَو يعي فَحواها

وَقَفَت عِندَها الفَتاةُ مَلِيّا

فَمَضى خَلفَ ظَهرِها بِتَأَنِّ

فَرَآها تَتلو بِبَأسٍ وَحُزنِ

بيتَ شعرٍ قَد قالَهُ مُنذُ قرنِ

شاعِرٌ وَهو يا أَبي لا تُمِتني

قَبلَ أَن أَعرفَ الهَوى العُذريّا

أَبصَرت هِندُ وَهيَ تَفكُر بِالغَد

مِن خِلالِ الأَحلامِ قَبراً أَسوَد

رَقَدَت فيهِ غادَةٌ ما تَنَهَّد

صَدرُها في الحَياةِ حَتّى توسَّد

تُربَةً ضَمَّت الظَلامَ الدَجِيّا

وَتَراءَت لَها عَروسُ القَبرِ

تَنحَني فَوقَ وَجهِها المصفِّر

في يَدَيها باقاتُ وَردٍ وَزَهرِ

نُثِرَت فَوقَ رَأسِها وَالصَدرِ

وَأَفاحَت أَريجَها العطريّا

وَتَراءَت لَها البَناتُ العَذارى

راقِصاتٍ بِحُبِّهِنَّ سكارى

يَتَبارَينَ ما الشَبابُ تَبارى

بِجَمالٍ يُهَيِّجُ الأَوتارا

في يَدَي عازِفٍ جَميلِ المُحَيّا

وَفَتىً ناظِرٌ بِعَطفٍ إِلَيها

رابَه السَقمُ في كلا خَدَّيها

خائِفٌ من دمٍ على شَفَتَيها

قاءَهُ ما جَنى عَلى رِئَتَيها

وَسُعالٌ بِهِ الرَدى يَتَقَيّا

وَتَراءى لَها خَيالٌ مُخيفُ

بَينَ أَهدابِ مُقلَتَيها يَطوفُ

في يَدَيهِ مَشاعِلٌ وَسُجوفُ

مُثَّلَت دَورَها عَلَيها الصُروفُ

فَتَراءى لَها الرَدى عَلَنِيّا

وَاِستَفاقَت لَدى اِرتِعاشٍ عَنيفٍ

دَبَّهُ الخَوفُ في صِباها الضَعيفِ

فَتَلاشَت كَالحُلمِ رُؤيا الطُيوفِ

وَتَوارَت أَمامَ دَمعٍ ذَريفِ

كانَ سِحراً في عَينَيها بابِليّا

ربِّ قالَت أَلَم تَهِبني المُيولا

وَحَديثاً عَذباً وَوَجهاً جَميلا

فَلِماذا أِرى الشَبابَ بَخيلا

لا يرى وَجنَتَيَّ حَتّى يَميلا

عَن جَمالٍ يَذوبُ في وُجنَتَيّا

يا إِلهي أَلَستُ يَوماً أُلاقي

عاشِقاً بَينَ مَعشَرِ العُشّاقِ

راحِماً في فُؤادي المُشتاقِ

غَيرَ دَمعٍ يَجولُ في آماقي

وَعَذاب يُضيءُ في مُقلَتَيّا

يا اِبنَةَ الدّاءِ يا اِبنَةَ الأَرماسِ

يا خَيالاً يَسيرُ في دَيماسِ

إِقتَصِد ما اِستَطَعتَ في الأَنفاسِ

إِنَّ رَسمَ الآلامِ وَالأَوجاسِ

عَن قَريبٍ سَيمَّحي سريّا

أَنتَ لَم تَدرِ كَيفَ شَيئاً فَشَيّا

يقضمُ المَوتُ جِسمَكَ الملكيّا

يا مَلاكاً أَضَلَّكَ الدَهرُ غَيّا

في زَمانٍ ما كانَ قَطُّ وَفِيّا

فَاِحيَ فينا وَلا تَكن مَنسِيّا

سَوفَ تَمضي إِلى دِيار البَقاءِ

بَعد تِلكَ الأَسقامِ وَالأَدواءِ

طاهِراً كَالزنابِقِ البَيضاءِ

حامِلاً مشعَلَ الأَسى وَالبُكاءِ

في فُؤادٍ قَضى الحَياةَ نقيّا

سَوفَ يُغمى عَلَيكَ في ذا الوُجودِ

بَعدَ حينٍ إِغماءَ روحِ الوُرودِ

تاركاً في فُؤاد كُلِّ وَدودِ

راءَ في وَجهِك اِصفرارَ الخدودِ

ذِكرياتٍ شَفّافَةً كَالحَميّا

قالَ داودُ ذاتَ يَومٍ لِنَفسِه

وَهوَ يَجلو بِالفِكرِ غامضَ درسِه

أَيَّ فَضلٍ يُبقي الفَتى بَعدَ رَمسه

إِن أَبى رَحمَةَ التَعيسِ بِتَعسِه

وَاِنعِطافاً عَلى الشَقيِّ سَخيّا

لَيسَ أَنقى من زَهرَةِ الأَحسانِ

فَوقَ صَدرِ المَجاهِد المُتَفاني

إِن أَكُن زَوجَ غادَةِ الأَحزانِ

أَفَلَيسَ الإنسانُ لِلإِنسانِ

أَفَما كُنتُ في الحَياةِ وَفِيّا

سَوفَ تَحيا بِالحُبِّ تِلكَ الفَتاةُ

هكَذا قَد أَرادَتِ التَضحِياتُ

فَليُضيء بَينَ مُقلَتَيها المَماتُ

فَالمَنايا عِندَ الهَوى هَيِّناتُ

فَلتَذُق ذلِكَ الهَوى الكَوثَريّا

وَمَضى الشاعِرُ الطَويلُ الأَناةِ

باسِطاً أَمرَهُ لِأُمِّ الفَتاةِ

قائِلاً إِنَّ مُهجَتي وَحَياتي

وَجهادي وَكلّ أُمنِيّاتي

تَتَمَنّى لِهِندَ عَيشاً رَخِيّا

سَوفَ تَحيا هِندُ السِنين الطِوالا

لَيسَ داءُ الفَتاةِ داءً عضالا

فَثِقي بي وَأَنعِشي الآمالا

أَنا مِثرٍ فَلَستُ أَطلُبُ مالا

بَل جمالاً عَذباً وَخُلقاً أَبِيّا

سَوفَ تَشفى مِن دائِها بَعدَ عامِ

سَوفَ نَحيا بِغَبطَةٍ وَسَلامِ

وَثِقي أَنَّ هِندَ ذاتَ السقامِ

سَتَراني أَخاً مَعَ الأَيّامِ

لا عَشيقاً لِجسمِها وَحشِيّا

فَبَكَت أُمُّها لِهذا الكَلام

بِعيونٍ تشعُّ بِالأَحلامِ

وَلدُن أَيقَنَت بِصِدقِ المَرامِ

شَكَرَتهُ بِمَدمَعٍ بَسّامِ

كانَ بِالحُزنِ وَالنُواحِ حَريّا

هِندُ إِنّي أَهواكِ أَهوى جَمالا

يَرشِقُ الحُبُّ مِن لماكِ نبالا

قالَ هذا وَقد رَأى الآمالا

راسِماتٍ في مُقلَتَيها خَيالا

طاهِراً في جَمالِهِ ملكِيّا

فَأَجابَت وَقد عَراها السُكوتُ

بَعضَ حينٍ كَأَنَّهُ هاروتُ

كَيفَ تَهوى أَلا تَراني عييتُ

مُقلَتي تَنطَفي وَقَلبي يَموتُ

وَيَجولُ التُرابُ في خديّا

قالَ لا بَل تَحيَينَ عُمراً طروبا

وَتَرَينَ الحَياةَ عيشاً خصيبا

فَأَنا عاقِلٌ سَأَلتُ الطَبيبا

قالَ لي هِندُ سَوفَ تَشفى قَريبا

وَتَرى لَونَ خَدِّها الوَردِيّا

مرَّ بِالعاشِقينِ أُسبوعانِ

هَيَّئا فيهِما جِهازَ القرانِ

وَالرَبيعُ الجَميلُ في نيسانِ

كانَ يَزهو بِالفُلِّ وَالريحانِ

ساكِباً ذلِكَ النَدى اللُؤلُؤيّا

بِحَريرٍ مُزَركَشٍ وَمُخَرَّم

وَطِرازٍ عَلى النَوافِدِ مُعلم

هكَذا غُرفَةُ الزَفافِ الأَقتَم

بَرَزَت وَهيَ تَستعدُّ لِمَأتم

بِجَمالِ العرسِ الرَهيبِ تزيّا

وَسَريرٍ أُعدَّ فيها صَغير

أُلقِيَت فَوقَه سُتورُ الحَريرِ

لَعبت أَنملُ النَسيم الطهورِ

بِجَنايا رِدائِه المَنشورِ

فَاِستَطارَ الرِداءُ نَشراً وَطيّا

وَهنا بَعدَ عرسِها الملكيِّ

ظَهَرت هِندُ كَالصَباحِ البَهِيِّ

بِنَقاءٍ ككلِّ قَلبٍ نَقِيِّ

وَبَياضٍ كَثَوبِها الزَنبَقيِّ

وَدَلالٍ يَفوح طهراً وَريّا

ما لِتِلكَ الفراشَةِ السَوداءِ

تَتَغَنّى في الغُرفَةِ البَيضاءِ

جَنحُها حالكٌ كَقطعِ الرجاءِ

وَغناها الرَهيبُ رَمزُ البُكاءِ

خالهُ المُبتَلي غناءً شَجِيّا

ذاتَ يَومٍ وَقد تَدانى الظَلامُ

خَفَقَت في ضُلوعِها الآلامُ

فَتَرامَت وَقد تَراءى الحمامُ

مُستَفيضاً في عينها لا يَنامُ

يَنتَحي عالَمَ الدُجى الأَبدِيّا

وَاِستَفاقَت قَبلَ المَماتِ الرَهيبِ

فَرَأَت زَوجَها كَثيرَ الشحوبِ

يا حَبيبي قالَت لهُ يا حَبيبي

حانَ مَوتي وَجاءَ وَقتُ مَغيبي

فَعَذابي يثورُ في رئَتيّا

غَيرَ أَنّي أَمضي لِدارِ البقاءِ

بِسُرورٍ وَغِبطَةٍ وَصَفاءِ

فَأَنا رُغمَ عِلَّتي وَبَلائي

ذُقتُ طعمَ الهَوى كَباقي النِساءِ

وَعَرَفتُ التَآلفَ الذهبِيّا

وَاِرتَمى رَأسُها اِرتِماءَ يَدَيها

وَتلاشى اللهاثُ في مُرشَفَيها

فَبَدَت وَالدماءُ في شَفَتَيها

مِثلَ شاةٍ بَيضاء أَلقى عَلَيها

شِرسُ القَلبِ سهمَه الدموَيّا

أَيُّ ذَنبٍ جنَته تِلكَ الصبيّه

ليجازى شَبابُها بِالمنِيَّه

ربِّ إِن كانَ أَصلُ تِلكَ الضَحِيَّه

والدٌ أَورَثَ السُمومَ الخَفِيَّه

فَصباها لَم يَأتِ أَمراً فَريّا

ربِّ لِم أَنتَ تظلمُ الأَبرِياءَ

وَتَزيدُ العاني الشَقِيَّ شَقاءَ

هُم يَقولونَ هكَذا اللَهَ شاءَ

فَاِحتَرَم فيهِ حكمَةً عَلياءَ

وَاِحبُهُ الشُكرَ بِكرَةً وَعَشِيّا

معلومات عن إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة. مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية. لبناني. اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت. ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصاً من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه...

المزيد عن إلياس أبو شبكة