الديوان » لبنان » إلياس أبو شبكة »

كم سهرت الساعات في الظلماء

عدد الأبيات : 31

طباعة مفضلتي

كَم سَهِرتُ الساعاتِ في الظلماءِ

أَرصدُ النُجمَ في فَسيحِ الفَضاءِ

وَزَفيرُ الفُؤادِ يَعلو تباعاً

فَتوافيهِ مُقلَتي بِالبُكاءِ

شاعِر الحُبِّ قيل عَنِّيَ قبلاً

لكِن اليَومَ شاعِرُ البُؤَساءِ

بِسمَ المرجُ لِلرَّبيعِ وَجَفَّت

أَدمُعُ الغَيثِ في عُيونِ الشِتاءِ

وَتعالى عَرفُ الأَزاهرِ لَمّا

اِنفَرَجَت عَن مَباسِمِ العَذراءِ

قرب ذاكَ الغَديرِ في المَرجِ طيفٌ

شاحِبُ الوَجهِ بارِزُ الأَعضاءِ

نَسجَ الجوعُ فَوقَ عَينَيهِ سَتراً

لا نَراهُ في أَعيُنِ الأَحياءِ

يَتَخَطّى إِلى الأَمامِ قَليلاً

ثُمَّ يَعدو بِسُرعَةٍ لِلوَراء

فَكَأَنَّ الحِمامَ يَبحَث عَنهُ

وَهوَ يَرجو النَجاةَ بِالالتِجاءِ

بائِسٌ وَالحَياةُ تَأنَفُ مِنهُ

كَبَقايا الحُطامِ في الدأماءِ

إِنَّهُ بدعَةٌ مِن اللَهِ لكِن

أَنكَرَتهُ جَماعَةُ الأَغنِياء

لا عَزاءَ يُنسيهِ بَعضَ عَذابٍ

في لَيالي شَقائِهِ السَوداءِ

غَيرُ نُجمِ الفَضا تُطِلُّ عَلَيهِ

كَعُيونِ السَما مِن العلياءِ

حامِلاتٍ سِرَّ الحَياةِ غَريباً

فَيَرى فيهِ روح سرِّ الضِياءِ

يَتَعَزّى إِذ ذاكَ بَعضُ عَزاءٍ

ما تَراهُ يُفيدُ بَعض العَزاءِ

تارَةً يسمعُ الغَديرَ يُغَنّي

فَيُوافيهِ صَوتُهُ بِالغِناءِ

وَغِناءُ الغَديرِ ماءٌ قراحٌ

وَغِناءُ الفَقيرِ رَجو غذاءِ

تَتَراءى لهُ الكَواكِبُ طَوراً

كَدَنانيرَ أُلقِيَت في الهَواءِ

فَيمدُّ اليَدَين لَهفاً إِلَيها

غَير أَنَّ الفَضا من البُخلاءِ

طَرَدته مَدينه الفَحشِ وَالظُل

مِ فَآواهُ مَهبَط الفُقَراءِ

ذلكَ المَهبَط الَّذي عاشَ فيهِ

هوميروسُ الكَبيرُ في الشعراءِ

حَشرَجَت روحُه صَباحَ نَهارٍ

بِعَذابٍ فَقاءَها في المَساءِ

وَعَلى الزَهرِ أَدمُعٌ مِن عُيونِ ال

فَجرِ ما جُفِّفَت بِنورِ ذُكاءِ

فَكَأَنَّ الدُموعَ مُضطَرِباتٍ

في اللَيالي مراشِفُ الضُعَفاءِ

تصرخ اللَهُ في الأَعالي اِنتِقاماً

من أُولي الجور من أُولي الإِثراءِ

أُغرُبي يا مَدينَةَ العارِ إِنَّ ال

مرجَ مَهدٌ لِدَولَةِ الأَنبِياءِ

هُو مَأوى الزُهورِ وَالزَهرُ طهرٌ

نَثَرته في المَرجِ روحُ السَماءِ

أُغرُبي يا جَهَنَّماً فَوقَ أَرضٍ

ما رَأَينا فيها سِوى الفَحشاءِ

فَالشَياطينُ مِن بَني الأَرضِ أَقوا

مٌ همُ سادَةٌ من الزُعَماءِ

كَثُرَ الإِثمُ في الوُجودِ فَيا ر

بّ تَرَحَّم وَاِعطُف عَلى التُعَساءِ

هَل خَلَقتَ الغَنِيَّ لِلمَجدِ

وَالبائِسَ أَوجدتَهُ تُرى لِلشَقاءِ

معلومات عن إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة

إلياس أبو شبكة. مترجم يحسن الفرنسية، كثير النظم بالعربية. لبناني. اشترك في تحرير بعض الجرائد ببيروت. ونقل إلى العربية (تاريخ نابليون - ط) وقصصاً من مسرحيات (موليير) ونشر مجموعات من نظمه...

المزيد عن إلياس أبو شبكة