الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

مرحبا بالزائر الواصل

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

مَرحَباً بِالزائِرِ الوا

صِلِ وَالبَرِّ الشَفيقِ

وَصَديقٍ لي صَدوقٍ

وَرَفيقٍ بي رَفيقِ

بِأَبي أَنتَ لَقَد فَرَّ

جتَ عَنّي كُلَّ ضيقِ

وَتَفَضَّلتَ وَأَحسَن

تَ إِلى الصَبِّ المَشوقِ

لَيتَ خَدّي كانَ أَرضاً

لَكَ في طولِ الطَريقِ

تُربُ أَقدامِكَ عِندي

هُوَ كَالمِسكِ الفَتيقِ

كُنتُ مِن فَرطِ اِشتياقي

بِكَ في نارِ الحَريقِ

مُقلَتي مُذ غِبتَ ما جَف

فَت وَلَكِن جَفَّ ريقي

بِيَ مِن سُكرِ الهَوى ما

لَستُ عَنهُ بِمُفيقِ

لا أَرى قَلبي بِما أَص

بَحَ فيهِ بِمُطيقِ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير