عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

حَبيبي تائِهٌ جِدّا

أَطالَ العَتبَ وَالصَدّا

حَماني الشُهدَ مَن فيهِ

وَخَلّى عِندِيَ السُهدا

وَقَد أَبدى إِلى البُستا

نِ مِن خَدَّيهِ ما أَبدى

فَيا لِلَّهِ ما أَحلى

وَما أَشهى وَما أَندى

وَذاكَ السُقمُ مِن جَفنَي

هِ ما أَسرَعَ ما أَعدى

وَفي الدَنِّ لَنا راحٌ

لَها تِسعونَ أَو إِحدى

وَما أُلقي بِها إِلاّ

لِمَن قَد عُرِّفَ الرُشدا

وَهيفاءَ كَما تَهوى

تُريكَ القَدَّ وَالخَدّا

وَتُشجيكَ بِأَلحانٍ

تُذيبُ الجَلمَدَ الصَلدا

وَلَفظٍ يوجِبُ الغَسلَ

عَلى السامِعِ وَالحَدّا

جَزى الرَحمَنُ شَعباناً

تَقَضّى الشُكرَ وَالحَمدا

وَإِن عِشنا لِشَوّالٍ

أَعَدنا ذَلِكَ العَهدا

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

تصنيفات القصيدة