عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

كُلُّ شَيءٍ مِنكَ مَقبولُ

وَعَلى العَينَينِ مَحمولُ

وَالَّذي يُرضيكَ مَن تَلفي

هَيِّنٌ عِندي وَمَبذولُ

لا تَخَف إِثماً وَلا حَرَجاً

فَدَمُ العُشّاقِ مَطلولُ

وَعَلى ما فيكَ مِن صَلَفٍ

أَنتَ مَأمونٌ وَمَأمولُ

وَيحَ صَبٍّ في مَحَبَّتِكُم

كَثُرَت فيهِ الأَقاويلُ

وَعَجيبٌ ما بُليتُ بِهِ

أَنا مَعذورٌ وَمَعذولُ

لي حَبيبٌ لا أَبوحُ بِهِ

أَنا مِنهُ اليَومَ مَقتولُ

مالِكي في خُلقِهِ مَلَلٌ

أَنا مَملوكٌ وَمَملولُ

فَإِلى كَم أَنتَ يا سَكَني

كُلُّ وَعدٍ مِنكَ مَمطلولُ

وَإِذا مامُتُّ مِن ظَمَإٍ

لاجَرى مِن بَعدِيَ النيلُ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير