الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

أعاتبكم يا أهل ودي وقد بدت

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أُعاتِبُكُم يا أَهلَ وُدّي وَقَد بَدَت

دَلائِلُ صَدٍّ مِنكُمُ وَمَلالِ

وَأَعذُرُكُم ثَقَّلتُ حَتّى مَلَلتُمُ

وَأَسرَفتُمُ في هَجرِيَ المُتَوالي

فَهَوَّنَني مَن كانَ عِندي مُكَرَّماً

وَأَرخَصَني مَن كانَ عِندِيَ غالي

سَأَحمِلُ عَنكُم كُلَّ ما فيهِ كُلفَةٌ

وَأَقنَعُ مِنكُم في الكَرى بِخَيالِ

لَيَسلَمَ ذاكَ الوُدُّ بَيني وَبَينَكُم

فَلَستُ عَلى شَيءٍ سِواهُ أُبالي

وَيَأتيكُمُ ما عِشتُ يا آلَ كامِلٍ

سَلامي عَليكُم دائِماً وَسُؤالي

وَمِن عَجَبٍ عَتبي عَلى الحَسَنِ الَّذي

لَدَيَّ وَعِندي جودُهُ مُتَوالِ

وَلَكِن بَدا مِنهُ جَفاءٌ فَساءَني

وَذَلِكَ شَيءٌ لَم يَمُرَّ بِبالي

فَإِن يَنسَ عَهدي لَستُ أَنسى عُهودَهُ

وَإِن يَسلُ عَنّي لَستُ عَنهُ بِسالِ

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

تصنيفات القصيدة