الديوان » العصر المملوكي » بهاء الدين زهير »

طلع العذار عليه حارس

طَلَعَ العِذارُ عَلَيهِ حارِس

قَمَرٌ تُضيءُ بِهِ الحَنادِس

كَالرُمحِ مَهزوزُ القَوا

مِ وَكَالقَضيبِ اللَدِنِ مائِس

وَيَروحُ يَقظانَ الجُفو

نِ تَخالُهُ كَالظَبيِ ناعِس

البَدرُ أَمسى أَكلَفاً

مِن حُسنِهِ وَالغُصنُ ناكِس

وَالظَبيُ فَرَّ مِنَ الحَيا

إِ إِلى المَهامِهِ وَالبَسابِس

عَجَباً لَهُ عَدِمَ المُما

ثِلَ في المَلاحَةِ وَالمُقايِس

وَيُقالُ ياريمَ الكِنا

سِ لَهُ وَيا زَينَ الكَنائِس

يامُطمِعي في وَصلِهِ

لا رُحتُ يَوماً مِنكَ آيِس

ياموحِشي بِصُدودِهِ

وَسِوايَ مِنهُ الدَهرَ آنِس

بَيني وَبَينَكَ في الهَوى

حَربُ البَسوسِ وَحَربُ داحِس

فَلِذاكَ خَدُّكَ راحَ في الوَر

دِ المُضاعَفِ وَهوَ لابِس

معلومات عن بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي، بهاء الدين. شاعر، كان من الكتّاب، يقول الشعر ويرققه فتعجب به العامة وتستملحه الخاصة. ولد بمكة، ونشأ بقوص. واتصل بخدمة الملك الصالح أيوب..

المزيد عن بهاء الدين زهير

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين زهير صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس