الديوان » العصر الايوبي » أبو بكر بن مغاور »

قل لمن سال عن شكاتي وحالي

قُل لِمَن سَالَ عَن شَكَاتِي وَحَالِي

لَستُ أَشكُو غَيرَ الذُّنُوبِ الثِّقَالِ

لَيتَ شِعرِي وَهِيَ الجِبَالُ الرَّواسي

مَن يُجرني مِن صَعقِ هَدِّ الجِبَالِ

وَهيَ دَائي ولَيسَ لِي مِن دَوَاءٍ

غَيرُ صَفحٍ لِذي الرِّضَى والجَلاَلِ

فَإِذَا مِتُّ مُسلماً فانتقَالي

من مَحلِّ الغُرورِ خَيرُ انتِقَالش

وإِذَا كَانَ لِلإِلاهَ مَرَادِي

لاَ أُبالي مِن مِيتَةٍ لاَ أُبَالِي

إِنَّ ظَنِّي بِاللهِ ظَنٌ جَمِيلٌ

وَهَوَ حَسبِي فِي مَبدَإ وَمَآلِ

معلومات عن أبو بكر بن مغاور

أبو بكر بن مغاور

أبو بكر بن مغاور

عبد الرحمن بن محمد بن مغاور السلمي، أبو بكر. من علماء الكتاب. له شعر وتصرف في فنون الأدب، ومشاركة في الفقه والحديث. أندلسي، مولده ووفاته بشاطبة. له (نور الكمائم وسجع الحمائم)..

المزيد عن أبو بكر بن مغاور

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو بكر بن مغاور صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس