الديوان » العصر العباسي » الأحنف العكبري »

دهر رمتني بريبه ريبه

دهرٌ رمتني بريبه ريبه

ما تنقضي من خطوبه خطبه

ما سببٌ من صروفه عجبٌ

إلا اجتماعٌ لهله سببه

يا طيب عيش الوحيد منفردا

لنفسه همّه ومكتسبه

كم ثعلب لا يفوته طلبٌ

اثقله عند عدوه ذنبه

وكم بعير عود له جلدٌ

أوهنهُ في قيامه قتبه

وصاحب لي أرضيته زمنا

والدهرُ تتلو سرورهُ نخبه

حتّى إذا ما الزمان قصّر بي

وجرّعتني كؤوسه نوبه

شكَوت ما بي فبات مشتكيا

دهرا عبوسا دارت بنا كربه

بي جرب وهو يشتكي جربا

شعلي حكاكي وشعله جربه

أبدي ازورارا وصدّ عن غضَب

من غير جرم بل خانه أدبه

قلت له قول حوّل فطن

قد راضه من زمانه عجبه

من لم يكن في رضاه ينفعني

رضاه عني يسرني غضبه

معلومات عن الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

الأحنف العكبري

عقيل بن محمد العكبري، أبو الحسن الأحنف. شاعر أديب، من أهل عكبرا اشتهر ببغداد. قال ابن الجوزي: روى عنه أبو علي ابن شهاب (ديوان شعره). ووصفه الثعالبي بشاعر المكدين وظريفهم...

المزيد عن الأحنف العكبري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأحنف العكبري صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس