الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي »

طلعت من الافق الجديد عطارد

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

طلعت من الافق الجديد عطارد

للعاكفين على القديم تطارد

طلعت بليل غاسق فتألقت

والناس أما مؤمن أو جاحد

انظر اليها فهي تشبه ماسة

لمّاعة منها عليها شاهد

وكأن ما قد جد من أعدادها

في جيد دجلة والفرات قلائد

فيهن للآداب عرش قائم

رفعت من عزم الشباب سواعد

الفتح مكتوب بصفحة راية

في ظلها جيش الشباب يجاهد

ادبان هذا ناهض في ثورة

يبغي الحياة له وهذا جامد

نسبوا الى الادب الجديد مساوياً

واذا المساوى كلهن محامد

القوم اسرى لم يجرد نفسه

من قيدها في الالف الا واح

الشعر بالتقليد فيه هالك

والشعر بالتجديد فيه خالد

والشعر لو لا النقد يبقى ميتاً

والشعر لا يحييه الا الناقد

والشعر كالزهر النجوم طوالعاً

ينبيك عن اقدارهن الراص

الله للأحرار في آدابهم

ماذا من المتعصبين تكابد

الشعر ليس سوى شعور ثائر

اما الشعور فما عليه قواعد

الشعر بالمعنى يتم ولفظه

اما قوافيه فهن زوائد

ولقد يكون من الشباب معارض

ولقد يكون من الشيوخ معاضد

حلله تبصر نفس قارضه به

صوراً تقارب مرة وتباعد

اني اهنئ من فؤادي عصبة

جدت لها بعد النهوض عقائد

للشعر في فلق التجدد ثورة

وكأن شيطان التجدد مارد

حسنت نجوم في المجرة لمع

فكأنما تلك النجوم قصائد

وكأنما في كل بيت غادة

رود تجاذب تارة وتراود

انزل بواد للتجدد مزهر

قد صافحت فيه السيول جلامد

اهل القديم اذا ارادوا راحة

فلهم باودية الجمود مراقد

اما الجديد فاهله تطوى به

في الارض ابحار طمت وفدافد

ما ان يعيق الدهر عن جريانه

ان المصاب به عليه واحد

قد كان لي شعر وكنت احبه

وأذود عنه والمحب لذاذد

احنو عليه وهو طفل مثلما

يحنو على الولد الوحيد الوالد

فاذا ترنم او تبسم او حبا

يرنو الي عرفت ما هو قاصد

وأقوله في كبرة مني ولا

ادرى أاني هابط ام صاعد

واليوم اذ ذهب الشباب فحاجتي

هي ان يواريني بقبري اللاحد

اني على عهد الصبا في كبرتي

ابكي كما يبكي الفقيد الفاقد

الجرح يبرأ حين يلقي ضامداً

ويفز حين يعز ذاك الضامد

فاذا أملت فكل شيء صالح

واذا يئست فكل شيء فاسد

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

تصنيفات القصيدة