عدد الأبيات : 57

طباعة مفضلتي

ما انت الا نادره

في كل فن ساحره

للسمع انت فتنة

وفتنة للباصره

انت لشعب كسرت

منه القلوب جابره

اميرة الفن على

الابداع انت قادره

انت جديرة بحق

ان تكوني الآمره

وأنت عبقرية

من اكبر العباقره

معجزة بالغة

من معجزات القاهره

بين اغانيك

ووجهك الجميل آصره

ليلتنا بيضاء من

خير الليالي الساهره

مرحب بك العرا

ق ريفه والحاضره

حسبك ان الناس حو

ل الرافدين شاكره

اما الاغاني فهي من

قلب رقيق صادره

في جوها الارواح من

افراحهن طائره

بما بعينك من السحر

القلوب شاعره

رفقا فلا حول لنا

على اللحاظ القاهره

ما حيلة الضعيف تلقاء

السيوف الباتره

ليس له من حجة

غير الدموع الطافره

تعطى القلوب جزية

الغرام وهي صاغره

من الجمال ليس

تشبع العين الناظره

الغادة الحسناء تشبه

النجوم الحاسره

أنحن فوق ارضنا

ام في السماء الزاهره

لو كان يحيا الميت احيته

الاغاني الساحره

فحبذا الفن وحبذا

اغاني نادره

نحن بحفل جامع

للنخبة المؤازره

كأنما عاد الربيع

ناثرا ازاهره

يا عندليب الروض غرد

للوجوه الناضره

اميرة الفن تحيتي

اليك عاطره

كوني لشيخ قد صبا

الى الجمال عاذره

لا تحسبي الشيوخ امثال

الرسوم الداثره

كل امريء يتع في

امياله عناصره

تضحك مني لمتي

كأنها بي ساخره

وهل اذا النفس صبت

في الشيخ فهي وازره

وقد يعود لي الصبا

وعهده في الذاكره

ابكى اذا ذكرته

على سنيه الغابره

ان لم اجل الفن

فلتدر علي الدائره

ولنتمل قبل ان

نردى الحياة الحاضره

ان الحياة كلها

الى الحتوف صائره

ولنكسب الدنيا وربي

غافر في الآخره

هذا غناء فيه آ

ثار النبوغ ظاهره

اجدت يا نادرتي

اوله وآخره

اشيم نارا سعرت

وانت انت الساعره

والناس في حرب الهوى

مدحورة وداحره

يا زهرتي حيتك انداء

الربيع الماطره

هذا الهتاف المستطير

كله لنادره

غنت فكانت فتنة

في النغمات الثائره

ورددت فهيجت

منا الشجون الخادره

تجس نبض العود احيانا

بايد ماهره

فيصرخ العود كطفل

دغدغته الخافره

العود شاعر بها

وهي به لشاعره

غني لحريتنا

الحبيبة المهاجره

فقد تعود بعدما

ولت كشمس غائره

كنا بها في حقبة

من الشعوب الظافره

قضت على آمالنا

يد الزمان الغادره

هوت بنا ساعة ادلجنا

الجدود العاثره

ما كان هذا في مظنة

النفوس الثائره

وربما دار الزما

ن معلنا بشائره

فخول الشعب حقو

ق الامم المجاوره

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي