تحت الغصون جداول

وعلى الغصون عنادل

والايك في ثوب من

الاوراق غض رافل

والبان من هز النسيم

لعطفه متمايل

والكرم قد مدّت له

حول الاراك حبائل

والروض ريان سقا

ه المستهل الوابل

والزهر ينظر باسماً

والعندليب يغازل

وعلى الازاهير الفرا

ش يطوف ثم يزايل

والاقحوان كأنه

للثم ثغر راتل

والنرجس الوسنان عن

غمز البلابل غافل

والورد للصيداح بعد

الوعد منه يماطل

ولا لفها الورقاء في

فنن البشام تساجل

وقنابر الروض الاريض

صواعد ونوازل

ولكل عصفور من

الانغام ما هو باذل

هل ما تقول الطير في

الاغرود وحي نازل

وكأنما القدّاح من

ايدي الحسان انامل

وكأنما جيد البنفسج

من نعاس مائل

وكأنما النسرين للشحرور

خل واصل

وكأنما للعرس انوار

الشقيق مشاعل

وكأنما الصفصاف سيف

قد جلاه الصاقل

وكأنما اللبلاب ملتفاً

عليه حمائل

وكأنما الامواج فو

ق الرافدين سلاسل

وكأنما في العدوتين

الباسقات هياكل

في كل ارض روضة

وازاهر وخمائل

حسن الربيع وورده

في كل عين ماثل

حيّ الربيع فانه

فصل الحياة الفاصل

طابت كما نهوى عشيات

به واصائل

وترى الاشعة فيهما

فتقول تبر سائل

انعم بدنيا كلها

حتى تعيش وسائل

والبحر اما كان رهوا

لم يخفه الواغل

معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي الزهاوي

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت..

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة جميل صدقي الزهاوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس