الديوان » العراق » معروف الرصافي »

هي النفوس وإن لم تبلغ الحلما

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

هي النفوس وإن لم تَبلُغ الحُلُما

مطبوعة إن لؤماً وإن كرما

تجري على ما اقتضاه الطبع جامحةً

ولن يُغيّر منها نصحك الشِيمَا

إن الحديد على ما القَين يطبَعه

عليه في الكُور إن سيفاً وإن جَلَما

قد كنت أحسَب أن اللؤم أجمعه

على الحسينَيْن في مصر قد انقسما

حتى بدت مُخزيات اللؤم مشركةً

من الحِجاز حسيناً ثالثاً بهما

لكنما ذاك قد أربَت جريمته

عليهما فهو أخزى جارم جرما

فذان قد أخجل الأهرامَ بَغيُهما

وبغي هذاك أبكى البيت والحرما

مَن مُبلغُنّ بني الإسلام مألُكةً

تبكي لها عين خير المرسلين دما

بأن مكة قد أمست معطَّلةً

فلا حجيج ولا للركن مستلما

هذا الذي منه تنشق السماء أسىً

والأرض ترتجّ حتى تقذف الحُمَما

فأنتِ يا قدرة الله التي عظُمت

خذي حسيناً بذنب منه قد عظُما

وأنت يا أرض مُجّي نحوه ضَرَما

ويا سماء عليه أمطري نِقَما

بغَى ففرّق شملاً كان مجتمعاً

للمسلمين وشعباً كان مُلتئما

قالوا الشريف ولو صحّت شرافته

لم يَنقُض العهد أو لم يخفرِ الذمما

وكيف وهو الذي بانت خيانته

فصرحت عن طباع تخجل الكرما

لم تكفه في مجال البَغي فتنته

حتى غداء بعدوّ الله معتَصِما

إذ راح بالانكليز اليوم ممتنعاً

فضاعف الشرّ فيما جرّ واجترما

فسوف يَحْتَزّ منه عُنقه جَزَعاً

ولا أقول سيُدمى كفّه ندما

وسوف يدركه الجيش الذي تركت

أيّامه الغُرّ وجه العزّ مبتسما

جيش ابن عثمان مولانا الخليفة من

أضحى به شمل هذا الملك منتظِما

هو الرشاد الذي يحمي خلافتنا

ويرشد العُرب والأتراك والعجما

قد أشرق العدل في أيامه فَمَحت

أنواره كل ظلم أنتج الظُلمَا

جيش إذا صال صال النصر يتبعه

كالريح إن شدّ أو كالموج إن هجما

إذا السماء عرَاها نَقع مَلحمةٍ

تراه أرفع من جَوْزائها همما

والأرض إن زلزلت يوماً بمعركة

تراه أثبت من أطوادها قَدَما

يرُدّ كل عزوم عن مواقفه

ولا يُرَدّ له عز إذا اعتزما

سل عنه طوسند إذ سُدّت مسالكه

فظلّ في الكوت يشكو بالطوى ألما

وسل هملتون إذ في الدردنيل غدا

يستعظم الهول حتى بات منهزما

هذا نجا هارباً والبحر أنجده

وذاك أسلم منه السيف منثلما

ففي العراق وثغر الدردنيل جرت

وقائع أكسبتنا العزّ والشمما

وسوف يذكرها التأريخ مُنبهراً

في وصفها يُتعِب القرطاس والقلما

وسوف تَبقى على الأيام خالدةً

حتى تعيش زماناً تهرم الهرما

مناقب كنجوم الليل مُشرقةً

تَهدي إلى المجد في أنوارها الأمما

معلومات عن معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف عبد الغني البغدادي الرصافي. شاعر العراق في عصره. من أعضاء المجمع العلمي العربي (بدمشق) أصله من عشيرة الجبارة في كركوك، ويقال أنها علوية النسب. ولد ببغداد ونشأ بها في..

المزيد عن معروف الرصافي

تصنيفات القصيدة