الديوان » العصر العثماني » جميل صدقي الزهاوي » تختفى خلف العالم المنظور

عدد الابيات : 17

طباعة

تختفى خلف العالم المنظور

حركات لعالم مستور

وارى بين العالمين جدارا

ما على العقل خرقه بيسير

تربط العالمين هذا بهذا

حلقات الاثير في جنزير

ولعل الحياة بعد بوار

للخلايا منضمة للاثير

انه مصدري الذي جئت منه

واليه بعد الهلاك مصيري

ولعل الاثير يبصر مالا

تبصر العين من وراء الستور

ولعل الاثير يسمع ما لا

تسمع الاذن من مكان شطير

ولعل الاثير يعلم مالا

تعلم النفس من خفي الامور

ولعل الاثير اصل التروي

ولعل الاثير اصل الشعور

ولعل الاثير هذا على الهدم

وبدء الاكوان جد قدير

ولعل الاثير في كل ارض

وسماء كاللَه في التأثير

ولعل الذاتين واحدة في ال

أصل والخلف جاء في التعبير

مذهبي وحدة الوجود فلا كا

ئن غير اللَه القديم القدير

ان هذا فلا ابالي اذا ما

اجمعت ثلة على تكفيري

اهل عصري لا يفقهون حديثي

حبذا لو اتيت بعد عصور

ان هذا الوجود بحر خضم

ما له من شواطئ كالبحور

انا فقاعة على الوجه منه

وخفائي في وجهه كظهوري

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن جميل صدقي الزهاوي

avatar

جميل صدقي الزهاوي حساب موثق

العصر العثماني

poet-jamil-sidqi-al-zahawi@

373

قصيدة

1

الاقتباسات

14

متابعين

جميل صدقي بن محمد فيضي ابن المنلا أحمد بابان، الزهاوي. شاعر، ينحو منحى الفلاسفة، من طلائع نهضة الأدب العربي في العصر الحاضر. مولده ووفاته ببغداد. كان أبوه مفتيها. وبيته بيت ...

المزيد عن جميل صدقي الزهاوي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة