الديوان » العراق » معروف الرصافي »

أن من حاز في العلوم إجازه

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

أن من حاز في العلوم إجازه

لجدير برتبة ممتازه

وخليق بعيشة مُرتضاة

وافتخار بفضل ما قد حازه

إنما هذه الأجازة صك

بيد المرء ضامن اعزازه

وهي تَعوِيذة له من عيون

بالمَساوي هَمّازة غَمّازه

فهنيئاً لمن اجيز وشكراً

للذي في علومه قد أجازه

معهد العلم وهو حِرزٌ يفوق ال

أبلقَ الفرد مَنعةً وحرازه

تلجأ الناس في الحياة إليه

هَرَباً من جهالة وخّازه

حبّذا العلم يُكسِب المرء عزّاً

ويَقيه في عيشه أعوازه

في نفوس الذين لم يُرزَقوه

حسرات وفي القلوب حزازه

إنما العلم من معاجز عيسى

كم جهول أحياه وهو جنازه

صاحب العلم يَركب المْجد طِرفاً

جاعلاً غاية العلا مِهمازه

ويهُزّ الدنيا رجاء وخوفاً

بيدٍ من دِراية هزّازه

نحن سَفْرٌ وما الرواحل والزا

دُ سوى العلم والحياة مفازه

كل من لم يُعِدّه لاجتياز

لم تُيسّر يد النجاح اجتيازه

إن عقل الفتى ليصبح بالعل

م رزيناً بكفّ من قد رازه

والطباع العرجاء في كل شخص

تقتضي من ثقافة عُكازه

ألغز الدهر في الحقائق لكن

أفهم العلمُ أهلَه الغازه

وإذا الأمر قد غشته الغواشي

ضمن العلم للورى ابرازه

كان للعلم في القديم طريق

غير رحب يَشُقّ أن نجتازه

فجرى اليوم في طريق جديد

جُعل الشك واليقين طرازه

هو صيد ولم يَعُد يجعل المُص

طادُ منه غير التجاريب بازه

قد عرفنا حقيقة القول فيه

وتركنا للغافلين مجازه

وبحثنا عن جوهر الحق فيه

فبلغنا دفينه وركازه

بله أطناب شرحه بقياس

أن في تجرباته أيجازه

هو في الناس قدره متعالٍ

لم يَطُل صرح إيفلٍ أنشازه

وإذا المُلك لم يؤيده علم

فارتقِب سلبه ورَجّ ابتزازه

وإذا العلم فاه يوماً بوعد

ذهب اليأس آملاً أنجازه

وإذا أنشط الجبان لحرب

صال يرغو حماسة وحمازه

قلم المرء في بلوغ المعالي

فائق في وغي الحروب جُرازه

صاحب العلم في الأمور أمير

قد غدا كل حادث جلوازه

يبصر الخطب من هواديه حتى

ينتهي فيه مبصراً أعجازه

فلهذا نعم لهذا أهنّي

كل من حاز في العلوم أجازه

معلومات عن معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف الرصافي

معروف عبد الغني البغدادي الرصافي. شاعر العراق في عصره. من أعضاء المجمع العلمي العربي (بدمشق) أصله من عشيرة الجبارة في كركوك، ويقال أنها علوية النسب. ولد ببغداد ونشأ بها في..

المزيد عن معروف الرصافي

تصنيفات القصيدة