الديوان » العصر الاسلامي » فاطمة الزهراء »

قد كان بعدك أنباء وهنبثة

قَد كانَ بَعدكَ أنباءٌ وهنبثة

لَو كنت شاهدها لَم تكثر الخطبُ

إِنّا فَقَدناكَ فَقدَ الأرضِ وابِلها

وَاِختلّ قومكُ فَاِشهدهم ولا تغبُ

فَلَيت قبلكَ كانَ الموتُ صادفنا

لما نعيتَ وَحالت دونك الكتبُ

تجهّمنا رجالٌ فَاِستخفّ بنا

مُذ غبت عنّا وكلّ الخيرِ قد غصبوا

سَيَعلم المتولّي ظلمَ حامينا

يومَ القيامة أنّي كنتُ أَنقلبُ

أَبدَت رجالٌ لَنا فَحوى صدورهم

لَمّا فقدتَ وكلّ الإرثِ قَد غصبوا

وَكلّ قومٍ لَهم قُربى ومنزلةٌ

عِندَ الإله وَللأدنين مقتربُ

معلومات عن فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء

فاطمة بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب، الهاشمية القرشية، وأمها خديجة بنت خويلد. من نابهات قريش. وإحدى الفصيحات العاقلات. تزوجها أمير المؤمنين علي..

المزيد عن فاطمة الزهراء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فاطمة الزهراء صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس