الديوان » العصر الاسلامي » فاطمة الزهراء »

وقد رزينا به محضا خليقته

وَقد رُزينا به محضا خليقته

صافي الضرائبِ والأعراق والنسب

وَكنتَ بدراً ونوراً يُستضاء به

عَليك تنزلُ من ذي العزّة الكتبُ

وَكانَ جبريلُ روح القدسِ زائرنا

فَغابَ عنّا وكلّ الخير محتجبُ

فَليتَ قبلكَ كان الموتُ صادقنا

لَمّا مضيت وحالَت دونك الحجبُ

إِنّا رُزينا بما لَم يُرزَ ذو شجنٍ

مِنَ البريّة لا عجم ولا عربُ

ضاقَت عليَّ بلادٌ بعدَما رحبت

وَسيم سبطاكَ خسفاً فيه لي نصبُ

فأنت واللَه خير الخلق كلّهم

وَأصدق الناس حيثُ الصدق والكذبُ

فَسوفَ نَبكيكَ ما عشنا وما بَقِيَت

منّا العيونُ بتهمالٍ لها سكبُ

معلومات عن فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء

فاطمة بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ابن عبد الله بن عبد المطلب، الهاشمية القرشية، وأمها خديجة بنت خويلد. من نابهات قريش. وإحدى الفصيحات العاقلات. تزوجها أمير المؤمنين علي..

المزيد عن فاطمة الزهراء

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فاطمة الزهراء صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس