الديوان » مصر » مصطفى صادق الرافعي »

مرت لياليها ولما ترجع

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

مرتْ لياليها ولما ترجعِ

فالعينُ إن هجعَ السُّها لم تهجعِ

أيامَ تهتفُ بي المهى ويغرنَ إن

ذكروا حنيني للغزال الأتلع

وأرى تحيتهنَّ في جيب الصِّبا

وسلامهنَّ مع البروق اللمَّعِ

زمنٌ به كان الزمانُ يهابني

وحوادثُ الأيامِ ترهبُ موضعي

ينظرن مني قيصراً في قصره

ويخفنَ من همي عزيمةَ تبَّعِ

في حين لا العبرات تكلُم أعيني

حزناً ولا النيرانَ تكوي أضلعي

يجري الهوى طرباً على آثارها

مشيَ الجآذرِ للغدير المترعِ

ظمآن لا ترويه إلا عبرةٌ

أو مهجة هطلت بجنبي مولعِ

حسبوهُ غصناً في الثيابِ وزهرةً

تحت القميصِ ووردةً في البرقعِ

أمسيت من آماله في ليلةٍ

ضلَّ الصباحُ بها طريقَ المطلعِ

تشكو نجوم الليلِ أني رعتُها

ومتى تروعُ أنة المتوجعِ

وكأنها إذ أحدقتْ في جانبي

حسبتْ هلال سمائِها في مضجعي

غرٌ كمحمود السريرةِ إن دعا

زهراً كغرتهِ المضيئةِ إن دعِي

لو أنصفوها لاستبانوا أنها

حباتُ ذياكَ القريضِ المبدعِ

عرفوا بهِ شعرَ الفحولِ وأهلهُ

وسجيةُ المطبوعِ والمتطبعِ

فلو أن عَمْراً أسمعوهُ حماسةً

لحما بهِ الصمصامُ إن لم يقطعِ

أو أنشدوا المجنون بعضَ نسيبهِ

لنسي بهِ ليلى فلمْ يتفجعِ

لم أتلُ يوماً آيةً من آية

إلا حسبتُ الكون يتلوها معي

وأراهُ أحيا للبلاغةِ دولةً

مات ابن بردٍ دونها والأصمعي

وأبيكَ لولا مكرمات بيانهِ

ما كانَ في إحيائها من مطمعِ

معلومات عن مصطفى صادق الرافعي

مصطفى صادق الرافعي

مصطفى صادق الرافعي

مصطفى صادق بن عبد الرزاق بن سعيد ابن أحمد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي. عالم بالأدب، شاعر، من كبار الكتاب أصله من طرابلس الشام، ومولده ووفاته في طنطا (بمصر)..

المزيد عن مصطفى صادق الرافعي

تصنيفات القصيدة