الديوان » العصر العثماني » الهبل »

أفض عليك لبوس الصبر والجلد

أفِضْ عليكَ لبوسَ الصّبر والجلَدِ

فإنّه الموتُ لا يُبقي على أحدِ

وبالتجلّدِ قابِلْ كلَّ حادثةٍ

إن لم يكنْ لكَ عند الخطبِ مِن جَلَدِ

إنَّ الّذي يظهرُ الإِنسان من جزع

أمرٌ إذا جاءَ أمر الله لم يُفدِ

فالموتُ أكؤُسُه لا بدّ دائرةٌ

لكلّ مُقتربٍ منّا ومُبتعِدِ

كلٌّ لَهُ عُمرٌ مُفْضٍ إلى أَجلٍ

متى أتى المرءَ لم ينقصْ ولم يزِدِ

عُمرُ الفتى حَلْبةٌ والموتُ غايتُها

والمرؤ مِن موتِه يَسعى إلى أَمدِ

وقد يهوِّن ما في القلب من جزع

أن لا بقاء لغير الواحد الصمد

يا درّةَ العقد في آلِ المؤيّد لَم

يتركْ مُصابكِ من قَلبٍ ولا كُبدِ

لو كانَ يَدفَعُ مِنْ مَاضِي القضا عَدَدٌ

حُطناكِ بالعَددِ الموفورِ والعُددِ

معلومات عن الهبل

الهبل

الهبل

حسن بن عليّ بن جابر الهبل اليمني. شاعر زيدي عنيف، في شعره جودة ورقة. من أهل صنعاء، ولادة ووفاة. أصله من قرية (بني الهبل) وهي هجرة من هجر (خولان). له (ديوان..

المزيد عن الهبل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الهبل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس