الديوان » العصر العثماني » الهبل »

أنا وحدي في المكان

أنا وحدي في المكانِ

لم يكنْ لي فيه ثاني

لا كحيل الطّرفِ يسْ

بيكَ بقَدٍّ خيزراني

وبطرفٍ بابِليٍّ

مثلما سُلَّ اليَماني

حاذقٌ بالسّقي للشّرْ

بِ بصيرٌ بالأغاني

لا ولا ذَاتُ دَلالٍ

بنتُ ستٍّ وثمان

تتبدَّى بدر تمٍّ

وتثنّى غصن بانِ

لاَ ولاَ حَمْراء تَنْقي

الهمَّ عن كلّ جِنانِ

بنتُ كرمٍ طالَ ما قدْ

عُتِّقَتْ وسطَ الدنانِ

قبلَ أن يبتدئَ الخَالقُ

في خلق الزّمانِ

خلِّ عن هذا وهذا

للأَعادي والشواني

ليسَ مِن شانك يا مولاي

حاشاكَ وشَاني

كلّ هذا سوف نَلْقاهُ

جميعاً في الجنانِ

إنّما عندي ما شِئتَ

من الكُتبِ الحِسانِ

وجليسٌ حَسَنُ العِشْرةِ

يُزري بابنِ هاني

فأْتِنا فرداً ودَعْنا

مِنْ فلانٍ وفلانِ

واغتنِمْ يومك فالدّهرُ

كثيرُ الدَّورانِ

معلومات عن الهبل

الهبل

الهبل

حسن بن عليّ بن جابر الهبل اليمني. شاعر زيدي عنيف، في شعره جودة ورقة. من أهل صنعاء، ولادة ووفاة. أصله من قرية (بني الهبل) وهي هجرة من هجر (خولان). له (ديوان..

المزيد عن الهبل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الهبل صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس