الديوان » المغرب » شاعر الحمراء »

ألا إنه يوم به الدهر يشهد

عدد الأبيات : 22

طباعة مفضلتي

ألا إنه يومٌ به الدهرُ يَشهدُ

كما أنه يومٌ به الشعبُ يَسعَدُ

به ارتَدَتِ الحمراءُ ثوبَ شَبابِها

فصالت وصَارت عن فَخارٍ تُرِّددُ

ألم تعلمُوا أنَّ التهامىَ حَاكمِي

لِحمرَائه قد عَاد والعودُ أحمدُ

تعالَى هُتافُ الشعبِ لمَّا بدَا له

مُحيَّاك بَعدَ البينِ نحوَه يَقصِدُ

ألم ترَهُم بالبِشر يَطفَحُ وجهُهم

ويُتِهمُ فيك الطَّرفُ منهم ويُنجِدُ

صُفوفُهُمُ امتدَّت كما امتدَّ صوتُهم

فبعَضُهم يدعُو وآخَرُ يحمَدُ

وبعضهُمُ يُملي وآخرُ سَامعٌ

وبعضهُم يُنشِي وآخر يُنشِدُ

ودقَّت طبولُ البشرِ تثزجِي نَفِيرَها

وكم من نساءٍ بين ذاك تُزغرد

وكم نغَم يُشجي كصَوت بَلابلٍ

وأصواتُ لآلاتِ الغِنا تَتردَّد

وصاحبَكَ الغيثُ العميمُ تَفاؤُلا

فمضقدَمُك الميمونُ للمَحلِ يطرُدُ

ولمَّا وصلتَ الربعَ ربعَ سعادةٍ

وعُدتَ إلى مَغنىً له عادَ سؤدَدُ

ولاقاك عن شَوق رجالُ حكومةٍ

تُبادِلك الودَّ الذي يَتجدَّدُ

وجدتَ قلوبَ الشعبِ ملأى تَشوُّقا

أتَوا مثلَ أغصان النَّقا تتأوَّدُ

ودارُوا بمَولانا وكلُّ رجَائهم

تُمَدًّ إلى تقبِيلها منكُمُ يَدُ

وقابَلتُ كلاًّ منهُمُ بِبشَاشةٍ

تُبرهنُ أنَّ الود لا يتفَرَّدُ

سَلُوا عنه هاتِيك البِقاعَ وأهلها

وما ثَمَّ لاَقى فهىَ تروي وتَشهَدُ

لِيَهنِكَ يا مولاي جحجٌّ وعُمرةٌ

وزورةُ قبرِ المصطفى والتعبُّدُ

وما كنتَ تلقاهُ بغَرب ومَشرق

من آيات إجلالٍ لكُم تتجدَّدُ

وتهنَأ بإبراهيمَ شبلك مَن غدا

سناؤُه في أفقِ السعادةِ يصعَد

ففاخِر به مَن شئتَ لمَّا بَدا لهم

بِيُمنَاك هذاك الحُسامُ المهنَّدُ

لقد غِبتَ عن عيني وأنتَ ضياؤُها

وطولُ غيابٍ منك للعَينِ يُسهِدُ

فلا زِلتُ شمسا وهو بَدرٌ إزاءَها

له مِن ضِياها نورُهُ المُتوقِّدُ

معلومات عن شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

شاعر الحمراء

حمد بن إبراهيم ابن السراج المراكشي، المعروف بشاعر الحمراء (مراكش) ويقال له ابن إبراهيم. شاعر، كان أبوه سراجا، أصله من هوارة إحدى قبائل سوس. ومولده ووفاته بمراكش. تعلم بها وبالقرويين...

المزيد عن شاعر الحمراء

تصنيفات القصيدة