الديوان » العصر الاموي » الأحوص الأنصاري »

وقد جئت الطبيب لسقم نفسي

عدد الأبيات : 3

طباعة مفضلتي

وَقَد جِئتُ الطَبيبَ لِسُقمِ نَفسي

لِيَشفِيَها الطَبيبُ فَما شَفَاها

وَكُنتُ إِذا سَمِعتُ بِأَرضِ سُعدى

شَفانِي مِن سَقاميَ أَن أَراها

فَمن هَذا الطَبيبُ لِسُقمِ نَفسي

سِوى سُعدى إِذا شَحَطَت نَواها

معلومات عن الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وهو من سكان المدينة. وفد..

المزيد عن الأحوص الأنصاري

تصنيفات القصيدة