الديوان » العصر العباسي » ابن حجاج » يا سامع الزور وبهتانه

عدد الابيات : 12

طباعة

يا سامِعَ الزُّورِ وبهتانِهِ

ودافعَ الحَقِّ وبرهانِهِ

إنك إنسانٌ له موقعٌ

من ناظري في جوف إنسانه

فكيف تخشى هجو من مدحه

فيك يرى أول ديوانه

ومن له في شعره مذهبٌ

ذكرك فيه نور بستانه

تمضي لياليه وأيامه

وسره فيك كإعلانه

ولستُ بالسَّاكِنِ في منزلٍ

ينْبو ولوْ يوماً بسكَّانِهِ

ولا الذي يرهبُ في الحقِّ منْ

سلطانِ ذي عزٍّ لسلطانِهِ

ولست ممن يخلط الكفر في

شكر أياديك بإيمانه

قل للذي جهز في السعي بي

بضاعةٌ عادت بخسرانه

يا ذا الَّذي لا بدَّ من صفعِهِ

أَلفاً ومنْ تَعْرِيكِ آذانِهِ

لا تغترر أنك من فارسٍ

في معدن الملك وأوطانه

لو حدثت كسرى بذا نفسه

صفعته في وسط إيوانه

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن حجاج

avatar

ابن حجاج حساب موثق

العصر العباسي

poet-ibn-hajjaj@

271

قصيدة

1

الاقتباسات

31

متابعين

سين بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحجاج، النيليّ البغدادي، أبو عبد الله. شاعر فحل، من كتاب العصر البويهيّ. غلب عليه الهزل. في شعره عذوبة وسلامة من ...

المزيد عن ابن حجاج

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة