الديوان » مصر » إبراهيم عبد القادر المازني »

يا وردة الحسن القديم

يا وردة الحسن القديم

وشوكة القبح الجديد

كنا وكنت فما عدلت

ولا ظلمتك بالصدور

قد كنت أهوى أن أراك

وأن أشمك كالورود

فيذودني شوك شرعت

شباته دون الخدود

ظلماً كما قتل الحين

على ظمي جند اليزيد

فالآن إذ ذهب الجمال

وصوح الزمن الحميد

وسلا الفؤاد فلا حنين

ولا بكاء ولا هجود

وارتد طرفي عن ذواك

وأقصر الأمل المديد

أدعى العزيز المازني

ولا ألام على القصيد

ذهب الغرام مع الجمال

برغم قولي لا يبيد

ليس الخلود لذي الحياة

بل الفناء هو الخلد

ويلٌ لذي الحسن النضير

من الزمان وما يكيد

إما استزاد من الجمال أصاب

في القبح المزيد

كاد الزمان لكم كما

كدتم لذي القلب العميد

فاهنأ بشعر في الخدود

كأنه السهم السديد

يا جاحداً فضل الإله

عليه ويحك من كنود

أشكر له أن صرت ليثاً

ساكناً غاب الخدود

معلومات عن إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

إبراهيم عبد القادر المازني

براهيم بن محمد بن عبد القادر المازني. أديب مجدد، من كبار الكتاب. امتاز باسلوب حلو الديباجة، تمضي فيه النكتة ضاحكة من نفسها، وتقسو فيه الحملة صاخبة عاتية. نسبته إلى "كوم..

المزيد عن إبراهيم عبد القادر المازني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إبراهيم عبد القادر المازني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس