الديوان » العصر العباسي » التهامي »

لمن الرسوم بعرصة البردان

عدد الأبيات : 88

طباعة مفضلتي

لمن الرُسوم بعرصة البَردان

أَقوت غُداةَ تَرَحُّلِ الأَظعانِ

هَل دارُ علوةَ إِن سأَلتَ مُجيبَةٌ

أَو هَل يُجيبك غَيرَ ذاتِ لِسانِ

دِمَن عَفَينَ فَأَصبَحت غُربانها

يردين بَينَ مَنازِلِ الضِيفانِ

وَلَقَد يُقيم الضَيف فيها مُكرماً

ما شاءَ بَينَ غَلائقِ وَجِفانِ

طرقتك علوة بِالعِراق وَأَهلها

ما بَينَ تَثليث إِلى نُجرانِ

أَنّي اِهتَدَت لك بَينَ شَعث قَد رَمَت

بِهِم البلاد نَوائِب الحَدَثانِ

متوسِّدينَ ذِراع كل مَطيَّةٍ

عَجفاء مثل حنيَّةِ الشُريانِ

طرقت وَفي جَفني وَجَفن مُهَنَّدي

وَهناً غِراراً رقدة وَيَماني

في بَدَّن مِثلَ البُدور لَتمِّمها

يَسلُبُننا بِنَواظِر الغُزلانِ

يَنضاع مِنهُنَّ العَبير كَأَنَّما

يَحمِلنَ فأر المِسك في الأَردانِ

وَبَسمنَ عَن بَردٍ هَمَمتُ بِرَشفه

لَولا الحَياءُ وَخشية الرَحمَنِ

يُرخِصنَ في النَومِ الوِصال وَطالَما

أَغلَينَ صَفقته عَلى اليَقظانِ

ثُمَّ اِنتَبَهَت وَما رَأَيتُ يَمانِياً

إِلّا سُهَيلاً دائِم الخَفَقانِ

فَدَعَوتُ أَصحابي فَقامَ أَخفَّهم

نَوماً يَميلُ تَمايل السَكرانِ

ثُمَّ اِستَوَيت عَلى غلالة بازِلٍ

طاوٍ كَقَوسِ النابِلِ المرنانِ

تَكبو بِأَعناق الرِكابِ وكلها

ملقٍ لِفَرطِ كَلالِهِ بِجِرانِ

وَلَقَد شَجاكَ الظاعِنونَ وَلَم تَزَل

يَشجو فؤادك باكِر الإِظعانِ

رَحَلوا غداة البَينِ كل شِملَّةٍ

عَيرانَةٍ وَشَمردَلٍ عَيرانِ

رَعَت الحَميم فآض فَوقَ ظُهورُها

مِن نيهِنَّ كهبّة الرُكبانِ

عاجلننا بفراقهنَّ فُجاءَةَ

قَبلَ الصَباحِ وَناعب الغُربانِ

وَسفحن لِلبين المَدامِع فاِلتَقى

دُرّانِ درُّ مَدامِعٍ وَجُمانِ

الآن تَسأل دارِهِم عَن أَهلِها

أَو هَل تُجيبك غَيرَ ذاتِ لِسانِ

لَم يَبقُ فيها غير شُعث جُثَّم

قَد قُلِّدَت قِطعاً مِنَ الأَرسانِ

وَلَقَد عَهَدتُ بِهِنَّ مأوى خائِف

وَأَمان مَحروبٍ وَجَنَّة جاني

يا عَلو إِن جار الزَمان بِحُكمِهِ

فينا وَكل اثنين يَفتَرِقانِ

فاِستَبدِلي بي إِن رَغِبتِ مشيّعاً

لَبِقاً بِضَربِ جَماجِمِ الأَقرانِ

لا تَجعَلي مثلاً كَراعي ثُلَّة

يَبتاع عَيراً ناهِقاً بِحِصانِ

أَو كامرىءٍ يَوماً أَراقَ سِقاءَه

لِبَريق آلٍ كاذِبِ اللَمَعانِ

يَلحظه ماء ثم يُخلِف ظَنَّهُ

وَكَذا السَراب خَديعة الظَمآنِ

ما كانَ ضَرَّك لَو مَنَنتِ بِمَوعِدٍ

وَشَفعتِ هَذا الحُسنَ بالإِحسانِ

وَكتمت حُبَّك وَهوَ نارٌ مِثلما

كتم الزِناد ثَواقِبَ النِيرانِ

إِنّي إِذا نبذ المُحِبُّ عِنانَهُ

بِيَدِ الحَبيبِ قبضت ثني عِناني

تَبّاً لِقَلبٍ لَيسَ فيهِ مَوضِعٌ

إِلّا لِحُبِّ فُلانَةٍ وَفُلانِ

وَإِذا الفَتى أَلفَ الهَوان فَنَبِّني

ما الفَرقُ بَينَ الكَلبِ وَالإِنسانِ

مَوتُ الذَليل كَعَيشِهِ وَيَد الفَتى

شَلّاء أَو مَقطوعَة سِيّانِ

فَلَئِن سَلمت لأَقضينَّ لبانَتي

بذميل كل شملَّةٍ مِذعانِ

أَرمي الفِجاجِ بِها لأَلقيَ رحلها

في حَيث تُلقى أَرحلُ الفِتيانِ

وَلَئِن سَلِمتُ وَساعدتني عنسل

وَجناء قَد نَحلت من السَريانِ

لأصادفنَّ العَيشَ بَعدَ رويَّةٍ

تَحبو وَمسألة لِغَير أَوانِ

عِندَ الأَميرِ غَريب بن مُحَمَّدٍ

ملك المُلوكِ وَفارِسُ الفِرسانِ

مَلِكٌ يَطوفُ المعتفون بِبابِهِ

كَطوافهم بِالبَيت ذي الأَركانِ

طلق يَلوح عَلى أَسِرَّةِ وَجهِهِ

نور الهُدى وَسَكينَة الإِيمانِ

وَيُبَشِر العافين بشر حَبيبه

بِالنُجح قَبلَ تَصافُحٍ وَتَداني

ينبيك عنه وَلَو تنكَّر بشره

مثل الفرند بصفح كل يَماني

أَلقى الإِلَه عَلَيه مِنهُ مَحَبَّةً

فَتَراهُ مَحبوباً بِكُلِّ جَنانِ

مُتَواضِعاً لِلَّهِ جَلَّ وَلَو يَشا

صَقَعَ المُلوك لَهُ عَلى الأَذقانِ

ملك يهين النَفسَ في يَوم الوغى

وَهوانها في الحَربِ غَيرَ هَوانِ

فَيَمينه لِلمشرفيَّةِ وَالنَدى

وَجَبينه لِلبيض وَالتُيجانِ

ما إِن حَسِبتُ الخَيلَ تألَف ضَيغماً

حَتّى تَبَدّى فَوقَ ظَهرِ حِصانِ

وَإِذا اِنتَضى قَلَماً رأَيت بكتبه

نار العداة وَجَنَّةِ الأُخوانِ

قَلَماً إِذا كانَ الكَلامُ صَريره

نابت نَواطره عَن الآذانِ

عَجَباً لَهُ إِذ يَستَقر بِكَفِّهِ

وَبحارها تَجري بِكُلِّ بَنانِ

سَهمٌ إِذا ما راشه بِبَنانِهِ

وَرَمى أَصابَ مُقاتِل الأَقرانِ

صِلٌّ بخلقته المَنايا وَالمُنى

كالسُّمِّ وَالدَرياق في الثُعبانِ

أَعدته كفكَ بِالبَلاغَةِ وَالنُهى

وَالجودِ وَالآدابِ وَالتِبيانِ

يُنبيك عَمّا في القُلوبِ كَأَنَّما

جُعِلَ المداد سواد كل جِنانِ

قَلَماً إِذا رَشَحته كفَّكَ كاتِباً

أَزرى بِمَنطِقِهِ عَلى سحبان

بَيني وَبَينَكَ لِلفخار قَرابة

في العِلمِ لا الأَباءِ وَالبُلدانِ

رُضَعاء علم واحِد وَرضاعة

الآداب قَبلَ رِضاعَة الأَلبانِ

فاِمنُن بِمالِك أَو بِجاهِكَ أَو هُما

مال الكَريمِ وَجاهُهُ مِثلانِ

فالبَدرُ يَحمد في الضِياءِ وَإِنَّما

قالوا تكسَّب مِن مُنيرٍ ثاني

جُبِلَ الأَنامُ عَلى الخِلافِ وَلا أَرى

في جودِهِ رَجُلَينِ يَختَلِفانِ

يَهتَزُّ لِلمَعروف وَهوَ سَجيَّة

لِلأَكرَمين كَهِزَّة النَشوانِ

لِلَّهِ دَرُّ يَد الخُطوبِ فَإِنَّها

صَدأ اللِئامِ وَصَيقل الفِتيانِ

جَرَّدنَ منك أَبا سنان صارِماً

في كُلِّ ناحيَةٍ لَهُ حدانِ

كَاللَيثِ إِلّا أَنَّ جارك آمن

وَاللَيثُ لَيسَ بآمنِ الجيرانِ

فاِسلم وَإِن رغِمَ الحَسود مُخَلِداً

أَبَداً لِيَومي تائِل وَطِعانِ

يا رَب جَيش قَد كَفَفتِ بِمِثلِهِ

وَالخَيل تعثر في النَجيع الآني

بِشَوازِبٍ فيهِ كَأَنَّ فروجها

أَبواب خاليَةٍ من السُكّانِ

وَمُعرِّضٍ دونَ الكَتيبَة نَفسه

لِلمَوتِ بَينَ مثقَّفٍ وَسِنانِ

أَوجرته نَجلاء تَنضح بِالدما

نَضحاً كَجَيب الثاكِلِ المَرِنانِ

وَعِصابة مال الكرى بِرؤوسِهِم

مَيل الصَبا بِذَوائِبِ الأَغصانِ

سَفع الهَجيرُ جِباهَهم وَخُدودهم

فَكَأَنَّما يَطلين بِالقُطرانِ

مِن كُلِّ أَشعَثٍ ضَمَّ في أَقطارِهِ

لَيل عَلَيهِ بِحاصِب شَفّانِ

يَعوي لِتَنَبحه الكِلاب كَما عَوى

ذيب بِأَعلى قُلَّة الصَمّانِ

نادته نارِك وَهيَ غَيرَ فَصيحَةٍ

وَهناً بِخَفق ذَوائِبِ النِيرانِ

فَهَوى بصحبته لَدَيكَ وَأَدرَكوا

مِنكَ المُنى وَعَطا يَديكَ أَمانِ

وَغَدوا عَبيدك بِالجَميل وَإِنَّما

يُستعيدُ الأَحرارُ بِالإِحسانِ

كَم معشر أَوليتهم فَمَلكتهم

نعماً بِها شادوا بِكُلِّ مَكانِ

شَكَروا وَجَلّوا بِالثَناءِ وَحَمَّلوا

فَوقَ الَّذينَ مَلكَت بِالأَيمانِ

أَنسَيتَنا كعب بِن مامَةَ وَالفَتى

مَعَن بن زائِدَةٍ أَخا شَيبانِ

وَتركت حاتِم تابِعاً لك مثلما

تَبع الثُريّا كَوكَبَ الدَبرانِ

يَشري الثَناءِ بِما غَلا وَلَو أَنَّهُ

في مَنزل مِن دونِهِ القَمَرانِ

متيقناً أَنَّ الثَناءَ مخلد

بآقٍ وَأَنَّ المال شَيءٌ فاني

أَو هَل يباريك السَحاب وَجوده

ماء وجود يَديك بالعِقبانِ

بَل كَيفَ تجدب بلدة تَجري بِها

وَيَداكَ في أَرجائِها بَحرانِ

وَالدَهر عَينٌ أَنتَ إِنسانٌ لَها

لا خَيرَ في عَينٍ بلا إِنسانِ

ظَنّي بِكَ الحُسنى فَإِن أَوليتها

فليشكرنَّكَ ما بَقيت لِساني

معلومات عن التهامي

التهامي

التهامي

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية..

المزيد عن التهامي