الديوان » العصر العباسي » التهامي » عصى العواذل إذ لجت عواذله

عدد الابيات : 12

طباعة

عَصى العَواذِلِ إِذ لَجَّت عَواذِلُهُ

وَواصَل الهَمِّ فيمَن لا يُواصِلُهُ

وَطالَ لَيل مُحِبٍّ في تَفَكُّرِهِ

فيمَن لِمَوعُودِهِ أَضحى يُماطِلُهُ

وَكانَ سَمحاً جواداً بِالوِصالِ لَهُ

إِن ضَنَّ يَوماً بِوَصلِ الحُبِّ باخِلُهُ

لِلَّهِ أَيامُنا تِلكَ الَّتي سَلفَت

وَالدَهرُ في غفلة عَنّا نُماحِلُهُ

وَالدَهرُ في غَفلَةٍ عَنّا يَلذُّ لَنا

عَيش الصِبا وَأَلَذ العَيش غافِلُهُ

وَكأَسُنا كَنَسيم المِسكِ عاطِره

يُديرها شادنٌ حُلوٌ شَمائِلُهُ

سَقى النَدامى مُداماً مِن لَواحِظِهِ

من سحر طَرفٍ كساهُ السِحر بابِلُهُ

يَهتَزُّ كالغُصنِ مَيّاس الرِياض غَدا

بِمثله كل ذي عَقلٍ يُماثِلُهُ

أَبا العَلاء الَّذي جلَّت راحَتِهِ

فَلَيسَ في المَجدِ من خَلقٍ يُطاوِلُهُ

ومن له سُحبٌ من غيث راحَتِهِ

عَلى الوَرى بِالنَدى تَهمي هَواطِلُهُ

فَيا عطا اللَهِ يا ابن الأَكرَمينَ وَمَن

بِوَصفِهِ في العُلى قامَت دَلائِلُهُ

أَنتَ الَّذي غمرت بِالجودِ راحته

كُلَّ الأَنامِ وَعَمَّ الخَلق نائِلُهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن التهامي

avatar

التهامي حساب موثق

العصر العباسي

poet-al-tohami@

105

قصيدة

1

الاقتباسات

16

متابعين

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية ...

المزيد عن التهامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة