الديوان » العصر العباسي » التهامي » أبت لحظات عزمك أن تناما

عدد الابيات : 8

طباعة

أَبَت لَحظات عَزمِكَ أَن تَناما

وَقَد حَمَّلتها المِنَن الجِساما

فَأَصبحت الشآم عَلَيك وَقفاً

وكنت بِكَفِّ قاطنها شماما

فَيا لِلَّهِ دَرّك من حُسام

تقلَّد من عَزائمه حُساما

مَتى جِئتَ الشآم وَكانَ شَرقاً

رَكائِبُكَ الَّتي أَبَداً تراما

أَبا حسن فَإِنَّكَ مُنذُ سَبعٍ

عهدتك أَو أَقول يَزِدنَ عاما

بِأَرضِ القُدسِ وَالعُلماء فيها

تَزال لَدى مَجالِسها إِماما

وَكنتَ تَرى المَديح عَلَيكَ عاراً

وَتأباه قَصائدك التِماما

لِعِلمِكَ أَنَّهُ لَو كانَ شَخصاً

كَلام الناس كنت لَهُ زِماما

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن التهامي

avatar

التهامي حساب موثق

العصر العباسي

poet-al-tohami@

105

قصيدة

3

الاقتباسات

225

متابعين

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية ...

المزيد عن التهامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة