الديوان » العصر العباسي » التهامي »

قد كنت نبالا بلحظك صائدا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

قَد كُنتَ نَبّالاً بِلَحظِكَ صائِداً

فَأردَفتُ رُمحاً حينَ أَصبَحت ناهِدا

سِلاحٌ وَلَكِن لا يَضيرُ مُدانياً

وَيَنفُذُ فيهِ حده مُتَباعِدا

يُبَرِّزُ وَرد الخَدِّ ثمَّ يُعيدُهُ

وَلَم أَرَ وَرداً في الكَمائِمِ عائِدا

لَها مُقلَةٌ بِالسُقمِ تُعدي وَما بِها

سِقام وَهَل تَردي السموم الأَساوِدا

لَها بَردٌ مِن دونِها الريق دونَه

فَطابَ وَلَولا ذاكَ لَم يَكُ بارِدا

وأَقسِمُ أَنّي ما هَمَمتُ بِريبَةٍ

لِغانِيَةٍ إِلّا إِذا كُنتُ راقِدا

وَلَكِنَّني لَمّا رَأَيتُ جُفونَها

مُمَرَّضَةٌ أَرسَلَت طرفي عائِدا

وَلَو لَم تَكُن أَجفانُها صدفاً لَما

نثرن غداة البين دراً فَرائِدا

كلفت بِحُبِّ البيض وَالقَلبَ مولَعٌ

بِحُبِّ المَواضي ما هجرت الخَرائِدا

تُوَسدني العيس الطَليح ذِراعها

إِذا لَم توسدني الخَريدة ساعِدا

وَيُسعدني سَيفي عَلى كُلِّ بُغيةٍ

إِذا لَم أَجِد في العالَمينَ مُساعِدا

وَكُنتُ إِذا ما رُمتُ رَعيَ قَرارَةٍ

مِنَ المَجدِ أَرسَلتُ الرُدَينيَّ رائِدا

وَكَم رَجُلٍ أَثوابُهُ دونَ قَدرِهِ

وَقَد يَلبِس السلك الجمان الفَرائِدا

فَلا يُعجِبَن ذا البُخلِ كَثرَة مالِهِ

فَإِنَّ الشَغا نَقص وَإِن كانَ زائِدا

فَوا أَسَفا حَتّام أَمدَح جاهِلاً

وَأَنظَم فيمَن لا يُساوي القَصائِدَ

وَأَمدَح قَوماً لَيسَ يَدرونَ أَنَّني

مُقاوِد قَد قَلَّدتَهُم أَو قَلائَدا

معلومات عن التهامي

التهامي

التهامي

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية..

المزيد عن التهامي

تصنيفات القصيدة