الديوان » العصر العباسي » التهامي » أرى منك وجه الصد لا يتغير

عدد الابيات : 18

طباعة

أَرى مِنكَ وَجهَ الصَدِّ لا يَتَغيَّرُ

وَوَصلُكِ هِنداً في الهَوى يَتَعَذَّرُ

أُعَلِّلُ نَفسي بِالوَعيدِ لزورَةٍ

ومن دونِها طرفُ الفَتى يَتَحَسَّرُ

أَغَرَّكِ هِندٌ جفوة العَينِ لِلبُكا

وَرُؤياكِ من عيني الدِما تَتَحَدَّرُ

فَصِرتِ لِقَتلي عامِداً تَتَحَمَّلي

إِلى اللَهِ أَشكو إِنَّهُ مِنكِ أَقدَرُ

لَأَلقى امرءاً خِلُّ المَكارِمِ وَالنَدى

وَحَسبيَ في خَيرِ امرىءٍ حينَ يَذكُرُ

بِقَصدِ المهيّا فزت بِالخَيرِ وَالرَضا

وَما زالَ مَن يَرجوهُ بِالبِرِّ يَظفَرُ

فَلِلَّهِ دَرُّ السَيِّدِ بن مُفَرِّجٍ

فَتىً فاضِلٌ حُلوُ الشَمائِلِ خَيِّرُ

عَجِبتُ لِفَضلٍ فيهِ لَمّا رأَيتُهُ

وَما زِلتُ في أَفعالِهِ أَتَفَكَّرُ

لَهُ هِمَّة تَعلو عَلى كُلِّ هِمَّةٍ

وَرأيٌ حَصيفُ في الأُمورِ مُدَبِّرُ

مُقيمٌ لأهلِ القَصدِ بِالبَذلِ لِلعَطا

فِمِن وارِدٍ يَرجو وآخر يَصدُرِ

يَرى أَنَّ مَن والاهُ أَعظَم مِنَّةً

إِذا جاءهُ بِالقاصِدينَ مُبَشِّرُ

وَإِنّي لأَدري أَنَّ في القَصدِ نَحوَهُ

بُلوغَ الرِضا فيما أُحِبُّ وَأُثِرُ

رِضىً كامِل لِلفَضلِ وَالدينِ وَالسَخا

وَأَصلٌ بِهِ أَصلُ المَناقِبِ يَفخَرُ

أَماطَت يَداهُ الفَقر بِالجودِ وَالنَدى

وَقارَنه في النَيل من كان يَقتُرُ

إِذا رامَ راجٍ قَصدَهُ وَهوَ مُعدَمٌ

فَلا مطله يَخشى وَلا الرَد يَحذَرُ

أَلفَت النَدى يأَبى الجَديد وَلَم تَزَل

أَحاديثك الحُسنى مَدى الدَهرِ تَنشُرُ

هَنيئاً لك العيد الَّذي أَنت عيده

وَلا زالَت الأَعياد عندك تَكثُرُ

وَقابل فيهِ السَعدُ وَاليمن وَالرِضا

وَكل الَّذي تَرجوه سَهلٌ مُيَسَّرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن التهامي

avatar

التهامي حساب موثق

العصر العباسي

poet-al-tohami@

105

قصيدة

3

الاقتباسات

225

متابعين

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية ...

المزيد عن التهامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة