الديوان » العصر العباسي » التهامي » علا بك نجم الدين فاشتد ناصره

عدد الابيات : 44

طباعة

عَلا بِكَ نَجم الدين فاشتَد ناصِره

وَرَفرَفَ بِالتَوفيقِ وَاليُمنِ طائِرُهُ

تُسايرُكَ العَلياء وَالمَجدُ مِثلَما

يُصاحِبُ شَخصاً طِلَّهُ وَسايرُهُ

طلعت لدين اللَهِ شَمساً تحفّها

غَمائِم جود ما تغبُّ مَواطِرُهُ

فَلا ضَوءُ شَمسُ الدين تَقشع غيمها

وَلا الغَيمُ مِنها مانِع الضَوءِ ساتِرُهُ

لَقَد نَسِيَت طيىءٌ بجودك حاتِماً

وَأَغناهم عَن غايب الفَخر حاضِرُهُ

وَخَوَّلَهم ما يُنبَتونَ بِهِ العُلى

ويَغنَون ما تبقى عَليهم مآثِرُهُ

فمن جاء مِن طييٍّ شكرناك دونَه

لاعطائك الطَولُ الَّذي هوَ ناشِرُهُ

وَمن يرد الغُدران يَرجع ثَناؤُهُ

عَلى المُزن إِنَّ الغُدرَ مما تُغادِرُهُ

يُشلُّ العِدى خوف الأَمير إِذا وَنَت

كَتائِبُهُ عَن سلمهم وَمَناسِرُهُ

إِذا ما احتَمى بِالجَيشِ مَلكٌ فَإِنَّما

بِذِكرِ أَبي الدَواد يُحمى عَساكِرُهُ

كَفاهُ من الأَعوانِ في الرَوعِ بأسُهُ

وَأَغنَته عَن نَصرِ الجُيوشِ بَواتِرُهُ

وَما اللَيث مُحتاجٌ إِلى نصر غَيرِهِ

إِذا سلمت أَنيابِهِ وَأَظافِرُهُ

هوَ السالِبُ الأَعداء في ساعضة الوَغى

وَيَسلبُهُ في ساعَة السِلمِ زائِرُهُ

مَواهِبُهُ مِمّا أَفادَت سُيوفه

وَلَولا بروق المُزن ما انهَلَّ ماطِرُهُ

هوَ المَلكُ أَضحى الغيث لَيسَ بِنافِعٍ

إِذا جادَ أَرضاً صوبه وَبَوادِرُهُ

هوَ البَحرُ إِن صادَمته تَبقَ وَسطه

غَريقاً وَإِن تَستَجِدِ تَأتي جَواهِرُهُ

وَلَم أَرَ جوداً غَير جود ابن دُغفُلٍ

معنياً إِذا استرفدته فازَ زائِرُهُ

مفرَّقة في كُلِّ وَفدٍ هباته

مقسمة في كل نَجدٍ خَواطِرُهُ

إِذا ما أَتى بِالجودِ تحلف ما لَهُ

نَظير أَتَت مِن راحتيه نَظائِرُهُ

فَقَد شَرَّد الأَموال نَفياً كَأَنَّما

تَألّى يَميناً أَنَّها لا تُجاوِرُهُ

فَتىً جِدُّهُ في المكرمات وَهزلهُ

وَباطِنُهُ في المأثُراتِ وَظاهِرُهُ

فَلِلجودِ وَالهَيجاءِ وَالحلم شَطرهُ

وَللنَّقضِ وَالإِبرامِ وَالحَزمِ سائِرُهُ

غَدا كل مجد محدقاً بِمُفَرِّجٍ

كَما اكتنفت إِنسان عَينٍ مَحاجِرُهُ

وَنيطَت بِهِ الآمال وَالحَرب وَالعُلى

وَليداً وَما نَيطَت عليه مآزِرُهُ

يُخبِّرنا عَن جودِهِ بشر وجهه

وَقبلَ انصداع الفَجرِ تَبدو بَشائِرُهُ

وَيصدُقُ فيهِ المَدحُ حَتّى كَأَنَّما

يَسبح مِن صدق المَقالَةِ شاعِرُهُ

وَدَوَّخَ أَملاك البَريَّةِ يافِعاً

فَكَيفَ بِهِ لَمّا استَمَرَّت مَرائِرُهُ

إِذا المهر بَذَّ الخَيلَ في عُنفوانِهِ

فَكَيفَ تُدانيه إِذا فَرَّ فاطِرُهُ

يَجولُ بِهِ نَهد المَراكِلِ لَم تَزَل

تُواطيء هاماتِ الرِجالِ حَوافِرُهُ

يَظَلُّ عَلَيها متلئباً كَأَنَّهُ

خَطيب أناس وَالرؤوس مَنابِرُهُ

كَميٌّ تحاماهُ الكُماة كَأَنَّما

تُناطُ عَلى لَيث هَزبرٍ مَغافِرُهُ

يَكادُ لأدمان القِراعِ حُسامه

يُسابِقُهُ نَحوَ الطلى وَيُبادِرُهُ

فأن تعلُ قَحطان فَفي الليل أَنجم

وَلا يَستَوي أَغفاله وَزواهِرُهُ

وَلا يَستَوي حَدَّ الحُسامِ وَصفحه

وَلا أَوَّل الرُمحِ الأَصمّ وَآخِرُهُ

يُشابِهُهُ في رؤيَةِ العَينِ غيره

وَيبعد شبهاً حينَ تَأتي مَفاخِرُهُ

أَرى الناس مِثل الماء مشتبه الروى

وَلا يَتَساوى إِن يَكونُ تُجاوِرُهُ

لَقَد جادَني مِن جود كَفِّك وآبل

فَأَصبَحتُ رَوضاً وَالقَوافي أَزاهِرُهُ

فَإِن لَم أكافيهِ فَإِنّي شاكِرٌ

بِجُهدي وَإِن كافى عَلى العُرفِ شاكِرُهُ

وَأَعلَم أَنّي لست مُدرِكٌ وَصفهُ

أَيُدرِك عَرض الجَوِّ بِالكَفِّ شابِرُهُ

وَماليَ في مَدحَيهِ شيءٌ لِأَنَّني

نظمتُ مِنَ الدُرِّ الَّذي هوَ ناثِرُهُ

ليهنك عيد قَد أَطَلَّت سعوده

وَشهر صيام وَدَّعتك أَواخِرُهُ

وَقَد كُسيت أَيامُهُ مِنكَ طيبةً

كَذا المِسكُ يعدي ريحه من يُجاوِرُهُ

فَعِش عمر هَذا المَدح فيكَ فَإِنَّهُ

سَيَبقى إِلى يَوم القيامَةِ غابِرُهُ

رصدت العُلى في مُلتَقى طُرق النَدى

فَلا غرو إِن صارَت إِلَيكَ مَصائِرُهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن التهامي

avatar

التهامي حساب موثق

العصر العباسي

poet-al-tohami@

105

قصيدة

3

الاقتباسات

225

متابعين

أبو الحسن علي بن محمد بن فهد التهامي. من كبار شعراء العرب، نعته الذهبي بشاعر وقته. مولده ومنشؤه في اليمن، وأصله من أهل مكة، كان يكتم نسبه، فينتسب مرة للعلوية ...

المزيد عن التهامي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة