الديوان » العصر العثماني » محمد المعولي »

سلام وتسليم بدا وثناء

سلامٌ وتسليمٌ بدا وثناءُ

وإخلاصُ وُدٍّ لم يَشُبْهُ رِياءُ

وحُسن ودادٍ مُخلصٍ ومودَّةٌ

ومحضُ تحيَّاتٍ به وصَفاءُ

وذِكرُ أيادٍ من عظيم كرامةٍ

ونُبل هوىً لا يعتريه فنَاءُ

ومحضُ مديحٍ ليس يُحصىً عِدادُهُ

خلاصة وُدٍّ زانَهُ ووفاءُ

إلى ملِكٍ لم يَسْلُني عنه غيره

وإن عَمَّني منه نَدّى وسخاءُ

إلى ملِكٍ لم أَنْسَهُ قط ساعةً

مدَى الدَّهرِ حتى لا يكونَ جفاءُ

إلى ملكٍ زانَتْ بطلعة وجهه

أماكن ما مرَّت عليها ذُكاءُ

ومَن مالُه مالي ومالي مالُه

ومَن مدحه بعد الصلاة دعاءُ

هو الملك القَرْم الجواد بَلَعْربٌ

له الحمدُ والمدحُ اللُّبابُ جزاءُ

بنفسي كريمٌ حازَ مجداً وسؤدَداً

وآباؤه أمثالُه كُرَماءُ

فَصِيحٌ متى ينطِقْ يجد كل مُفصحٍ

أخا منطق تعنو له الفُصَحاءُ

بليغٌ متى تبدُو البلاغةُ منه في

ندىِّ المعالي يَخْجَلُ البُلغَاءُ

وعن وصف جَدْواه ومدح خِلاله

تجىءُ بلاغاتٌ لها الشعراءُ

معلومات عن محمد المعولي

محمد المعولي

محمد المعولي

محمد بن عبد الله بن سالم المعولي. أحد أعلام الشعر العمانيين الخالدين عاش في أواخر القرن الحادي عشر وفي القرن الثاني عشر الهجري. وخلد في شعره ومدائحه مجد شعبه وعظمة حكامه وانتصارات..

المزيد عن محمد المعولي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمد المعولي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس