الديوان » العصر المملوكي » ابن الزقاق »

خذ حديث الشوق عن نفسي

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

خُذ حديثَ الشوق عن نَفَسي

وعن الدمعِ الذي همعا

ما ترى شوقي قد اتَّقدا

وهمى بالدمعِ واطَّردا

واغتدى قلبي عليكَ سدى

آه من ماءٍ ومن قبسِ

بين طَرْفي والحشا جمعا

بأبي ريمٌ إذا سفرا

أَطلعتْ أزرارُهُ قمرا

فاحذروه كلَّما نظرا

فبألحاظِ الجفونِ قِسِيْ

أنا منها بعضُ مَنْ صرعا

أرتضيه جارَ أو عدلا

قد خلعتُ العُذْرَ والعَذَلا

إنما شوقي إليه فلا

كم وكم أشكو إلى اللَّعْسِ

ظمأي لو أنه نفعا

ضلَّ عبد الله بالحور

وبطرفٍ فاترِ النظر

حُكمه في أَنفسِ البشر

مثلُ حكمِ الصبحِ في الغَلَس

إن تجلى نورُهُ صدعا

شبَّهَتْهُ بالرّشا الأمَمُ

فلعمري إنهم ظاعوا

فتغنَّى مَنْ به السقم

أين ظبيُ القفرِ والكُنُسِ

منْ غزالٍ في الحشا رتعا

معلومات عن ابن الزقاق

ابن الزقاق

ابن الزقاق

علي بن عطية بن مطرف، أبو الحسن، اللخمي البلنسي، ويعرف بابن الزقاق. شاعر، له غزل وقيق ومدائح اشتهر بها. عاش أقل من أربعين عاماً. وشعره أو بعضه في (ديوان -..

المزيد عن ابن الزقاق

تصنيفات القصيدة