الديوان » العصر المملوكي » البرعي »

لك الحمد حمدا نستلذ به ذكرا

عدد الأبيات : 36

طباعة مفضلتي

لَك الحَمد حمدا نستلذ به ذكرا

وان كنت لا أَحصي ثناء وَلا شكرا

لَك الحَمد حَمداً طَيبا يَملأ السَما

وَأَقطارها وَالأَرض وَالبر وَالبَحرا

لَك الحَمدُ حَمد اسر مدبا مُباركا

يقل مداد البحر عن كتبه حصرا

لَك الحمد تَعظيما لوجهك قائما

يخصك في السراء منى وَفي الضرا

لَك الحمد مقرونا بشكرك دائما

لَك الحمد في الاولى لك الحمد في الاخرى

لَك الحَمد حمد اطيب أَنتَ أَهله

عَلى كل حال يشمل السر والجهرا

لَك الحمد موصولا بغير نهاية

وَأَنتَ الهى ما أَحق وَما أحرى

لَك الحمد يا ذا الكِبرياء ومن يكن

بحمدك ذا شكر فقد احرزا الشكرا

لَك الحمد حَمدا لا يعد لحاصر

أَيحصى الحصى وَالنبت وَالرمل وَالقطرا

لَك الحَمد أَضعافا مضاعفة عَلى

لطائف ما أَحلى لدينا وَما أَمرا

لَك الحمد ما أَولاك بالحمد وَالثَنا

عَلى نعم أَتبعتها نعما تترى

لَك الحمد حمد أَنتَ وَفقتنا له

وَعلمتنا من حمدك النظم وَالنثرا

لَك الحَمدُ حَمد انبتغيه وَسيلة

اليك لِتَجديد اللطائف وَالبشرى

لَكَ الحَمد كم قلدتنا من صَنيعة

وَأَبدلتنا بالعسر يا سيدي يسرا

لَك الحمد كم من عثرة قد أقلتنا

ومن زلة أَلبستنا معها سترا

لَك الحمد كم خصصتني ورفعتني

عَلى نظرائي من بَني زَمَني قدرا

لَك الحمد حمدا فيه وردى وَمشرعي

اذا خابَت الآمال في السنة الغبرا

لَك الحمد حَمدا ينسخ الفقر بالغنى

اذا خرت يا مَولاي بعد الغنى فقرا

الهى تغمدني برحمتك الَّتي

وَسعت وَأَوسعت البرايا بهابرا

وَقوّ بروح منك ضعفيوَهمتي

عَلى الفقر واغفر زلتي واقبل العذار

فاني من تَدبير حالي وَحيلَتي

اليك ومن حولي وَمن قوتي أَبرا

ومن ماء وَجهي عَن سؤال مذلة

وَعَن جوردهر لَم يزل حلوه مرا

وَلا طف أَطيفالي واخوتهم فقد

رمتهم خطوب ما أَطاقوا لَها صَبرا

وَهم يألفون الخير وَالخير واسع

لديك وَلا وَاللَه ما عرفوا شرا

ربوافى ربا روض النَعيم وظله

فجدد لهم من جودك النعمة الخضرا

ومن محن الدنيا والاخرى تولهم

بخير وَيسرهم بفضلك اليسرى

وهبنى لهم أَسعى عليهم مجاهدا

لوجهك وافسح لي بطاعتك العمرا

وَبعد حَياتي في رضاكَ توفني

عَلى الملة البَيضاء وَالسنة الزهرا

وَفي القبر آنس وحشتي بند وحدتي

فان نزيل القر يَستَوحش القبرا

وان ضاق أَهل الحشر ذرعا بموقف

بك الكتب تعطى باليَمين وَباليسرى

فقل فزت يا عبدالرَحيم برحمتي

وَمَغفرتي لا تَخش بؤسا وَلا ضرا

وأكرم لاجلى مَن يَليني رحامة

وَصحبا وَفرج همنا واغفر الوزرا

وَلا نبق لي مِمّا نويت علاقة

وَلا حاجة كبرى وَلا حاجة صغرى

وَصل عَلى روح الحَبيب محمد

حميد المَساعي مقتَفي مضر الحمرا

صَلاة وَتَسليما عليه وَرَحمة

مباركة تَنمو فَتَستَغرق الدهرا

وَتَشمَل كل الآل ما هبت الصبا

وَما سرت الركبان في اللَيلة الغرا

معلومات عن البرعي

البرعي

البرعي

عبد الرحيم بن أحمد بن علي البرعي اليماني. شاعر متصوف، من سكان (النيابتين) في اليمن. أفتى ودرس. له (ديوان شعر - ط) أكثره في المدائح النبوية. نسبته إلى برع (كعمر) جبل..

المزيد عن البرعي