الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي »

يخوفني فراقك وهو مما

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يُخوِّفُنِي فراقُكَ وهو مِمَّا

هممتُ بهِ على حَبْلِ الذِراعِ

رويدَكَ فالسُلوُّ له دَواعٍ

كما أنَّ الغرامَ له دواعي

سأسلُو عنك بعد اليوم يأساً

إِذا لم يُسلني ملل الطِبَاعِ

ألم تَرَ أنني من قبلِ هذا

سلوتُ عن الشبيبةِ والرِّضاعِ

وعلَّمني مصاحبةُ الليالي

نزوعَ النفسِ من بعدِ النِزَاعِ

إِذا لم يُرْضِني حُبٌّ جَبانٌ

فزعتُ بهِ إِلى صبرٍ شُجَاعِ

معلومات عن الطغرائي

الطغرائي

الطغرائي

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب..

المزيد عن الطغرائي

تصنيفات القصيدة