الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

أتصرف أجمال النوى شاجنية

أَتَصرِفُ أَجمالَ النَوى شاجِنِيَّةٌ

أَمِ الحَفَرُ الأَعلى بِفَلجٍ مَصيرُها

وَما مِنهُما إِلّا بِهِ مِن دِيارِها

مَنازِلُ أَمسَت ماتَبيدُ سُطورُها

وَكائِن بِها مِن عَينِ باكٍ وَعَبرَةٍ

إِذا اِمتُرِيَت كانَت سَريعاً دُرورُها

تَرى قَطَنٌ أَهلَ الأَصاريمِ إِنَّهُ

غَنِيٌّ إِذا ما كَلَّمَتهُ فَقيرُها

تَهادى إِلى بَيتِ الصَلاةِ كَأَنَّها

عَلى الوَعثِ ذو ساقٍ مَهيضٍ كَسيرُها

كَدُرَّةِ غَوّاصٍ رَمى في مَهيبَةٍ

بِأَجرامِهِ وَالنَفسُ يَخشى ضَميرُها

مُوَكَّلَةً بِالدُرِّ خَرساءَ قَد بَكى

إِلَيهِ مِنَ الغَواصِ مِنها نَذيرُها

فَقالَ أُلاقي المَوتَ أَو أُدرِكُ الغِنى

لِنَفسِيَ وَالآجالُ جاءٍ دُهورُها

وَلَمّا رَأى ما دونَها خاطَرَت بِهِ

عَلى المَوتِ نَفسٌ لا يَنامُ فَقيرُها

فَأَهوى وَناباها حَوالَي يَتيمَةٍ

هِيَ المَوتُ أَو دُنيا يُنادي بَشيرُها

فَأَلقَت بِكَفَّيهِ المَنِيَّةُ إِذ دَنا

بِعَضَّةِ أَنيابٍ سَريعٍ سُؤورُها

فَحَرَّكَ أَعلى حَبلِهِ بِحُشاشَةٍ

وَمِن فَوقِهِ خَضراءُ طامٍ بُحورُها

فَما جاءَ حَتّى مَجَّ وَالماءُ دونَهُ

مِنَ النَفسِ أَلواناً عَبيطاً بُحورُها

إِذا ما أَرادوا أَن يُحيرَ مَدوفَةً

أَبى مِن تَقَضّي نَفسِهِ لا يَحورُها

فَلَمّا أَرَوها أُمَّهُ هانَ وَجدُها

رَجاةَ الغِنى لَمّا أَضاءَ مُنيرُها

وَظَلَّت تَغالاها التِجارُ وَلا تُرى

لَها سيمَةٌ إِلّا قَليلاً كَثيرُها

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الفرزدق صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس