الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي »

يا من يسيء إلى الأنام

يا مَنْ يُسِيءُ إِلى الأنا

مِ وعُذْرُه الوَجْهُ الصبيحُ

حاشا لوجهكَ أنْ يَشي

نَ جمالَهُ الخُلقُ القبيحُ

حتَّامَ يحتملُ الأذى

في حبِّكَ القلبُ القريحُ

متعلِّلاً بالوَعْدِ لا

نُجْحٌ ولا رَدٌّ صَرِيحُ

لا سلوةٌ فيطيبُ عن

كَ ولا حِمامُ فيستريحُ

وأرُدُّ فيكَ النُّصْحَ عن

علمٍ بأنْ صَدَقَ النصيحُ

وأغالِطُ الواشينَ في

كَ وقولُهم عندي صحيحُ

حَصِراً يترجمُ عن ضمي

رِ فؤادِيَ الدمعُ الفصيحُ

معلومات عن الطغرائي

الطغرائي

الطغرائي

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب..

المزيد عن الطغرائي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الطغرائي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس