الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

تنبهوا يا عباد الله واعتبروا

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

تنَّبهوا يا عِبادَ الله واعتبروا

فالموتُ بالبابِ والأرواحُ تنتظرُ

ما بينَ لحظةِ عَينٍ في تَرَدُّدها

تأتي المَنايا ويَمضي السَمْعُ والبَصَرُ

الرِّيحُ أفضلُ من أرواحنا مَدَداً

نَعَمْ وأفضلُ من أجسادنا الحَجْرُ

هاتيكَ تَرِجعُ إذ هبَّتْ نسائِمِها

وذاكَ يبقَى فلا يُمحى لهُ أثَرُ

أستغفرُ اللهَ من دهرٍ مضى عَبَثاً

في اللَّهوِ والسَّهْوِ نُمسي حيثُ نَبتكرُ

ندري بغُربةِ دارٍ نازلينَ بها

وليسَ يخطُرُ في بالٍ لنا السَّفرُ

دُنياكَ مِثْلُ خَيال الظِلِّ مُنبسِطاً

والنَّاسُ في طيِّهِ الأشباحُ والصُّورُ

نأتي ونذهبُ مِن أُنثَى ومن ذَكَرٍ

كأنمَّا لم يَكُن أُنثَى ولا ذَكَرُ

يمشي الفَتَى مِثْلَ ليثِ الغابِ مفترِساً

وكالفريسةِ يغدو وَهْوَ مُنكَسِرُ

قد باتَ كالبُرجِ عبدُ اللهِ ثمَّ غدا

مثلَ الهَباءِ الذي في الرِّيحِ يَنتثِرُ

لفُّوهُ ويلاهُ بالأكفانِ مندرِجاً

كما يُلّفُّ بغيمٍ في الدُّجَى القَمرُ

وسارَ في نعشِهِ عالي المقامِ كما

بالأمسِ كانتْ تُعلِّي قَدْرَهُ البَشَرُ

قد سابَقَ البينُ فيهِ الشيَّبَ مُختطِفاً

من قبلِ أن يَعتريهِ الشَّيبُ والكِبَرُ

رامَ الطَّريقَ إلى مَوْلاهُ مُختصراً

كسالكِ الطُّرِقِ يَستدني ويَختصِرُ

قد كانَ للنَّاسِ منهُ كلُّ مَنفَعةٍ

ممَّا استطاعَ ولم يُعرَفْ لهُ ضَرَرُ

وكانَ للنَّاسِ حَظٌّ من غِناهُ فقد

كانَ الغِنَى عندَهُ غُصناً لهُ ثَمَرُ

مُهذَّبُ النَّفسِ في قَوْلٍ وفي عَمَلٍ

لهُ على نفسهِ من قلبهِ سَهَرُ

بَني شُقَيرٍ خُذوا بالصَّبرِ واعتصِموا

إنَّ اللَّبيبَ على الأحزانِ يَصطَبِرُ

ربٌّ دعا عبدَهُ يوماً فبادَرَهُ

وكلُّ عبدٍ إلى مَولاهُ يبتَدِرُ

تُصرِّفُ النَّاسُ في الدُّنيا الأمورَ ولا

يَتمُّ فيها سِوَى ما صرَّفَ القَدَرُ

ورُّبما حَذِروا ما لا يُصادِفُهم

فيها وصادَفَهم غيرُ الذي حذِروا

للمرءِ في الدَّهرِ يومٌ لا مَساءَ لهُ

يرجو لِقاهُ وليلٌ ما لهُ سَحَرُ

يُعِدُّ للعَيْشِ من أموالهِ صُرَراً

شتَّى فيضحَكُ منهُ المالُ والصُرَرُ

كم ماتَ من شاربٍ والكأسُ في يدِهِ

فكانَ بينَ حواشي وِردِهِ الصَّدَرُ

ومُخبرٍ قبلَ أن تَمَّتْ عبارَتُهُ

بكلْمةٍ قد جَرَى عن مَوْتِهِ الخَبَرُ

النَّاسُ للموتِ لا للعيشِ قد وُلِدوا

فَهْوَ الحياةُ التي تُرْجَى وتُعْتَبَرُ

يا ويلَ أيَّامِنا الأولى التي رَبِحتْ

في الأرضِ إن خَسِرتْ أيَّامُنا الأُخَرُ

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة