الديوان » لبنان » ناصيف اليازجي »

نعاتب حيث لا نرجو الجوابا

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

نُعاتِبُ حيثُ لا نرجو الجَوابا

زَماناً ليسَ يَسْتمِعُ العِتابا

ونشكو ظُلمَهُ شكوى غَريقٍ

إلى مَوجٍ يزيدُ بها اضطِرَابا

زَمانٌ ليسَ نبرحُ كلَّ يومٍ

نَرَى فيهِ اعوجاجاً وانِقلابا

يُقادُ بهِ العزيزُ إلى ذَليلٍ

ويقتنِصُ الغُرَابُ بهِ العُقابا

يموتُ اللَّيْثُ في الفَلواتِ جوعاً

وتُبشِمُ كَثْرَةُ الشَّبَعِ الكِلابا

ويذْهبُ من نُريدُ لهُ بَقاءً

ويَبقَى مَن نُريدُ لهُ ذَهابا

مضَى عنَّا ابنُ فيَّاضٍ ففاضَتْ

عليهِ مَدامعٌ تحكي السَّحابا

مَدامعُ في الخُدودِ جَرَتْ مِياهاً

ولكن في الحَشا صارَت حِرَابا

نجا من حربِ دَنياهُ عزيزاً

فمن يدْعوهُ منصوراً أصابا

تُظلِّلُهُ الملائِكُ في ثَرَاهُ

بأجنِحةٍ رَفَعْنَ لهُ قِبابا

كريمٌ ما عَرفْنا فيهِ عَيباً

ولا خُلُقاً يَسؤُ بهِ الصِّحابا

ولم يكُ قَطُّ يُغصِبُ نفسَ رَاضٍ

ولكن كانَ يسْترَضي الغِضابا

فَقَدْناهُ ولم نَفْقِدْ ثَناهُ

فكانَ البُعدُ يُوهِمُنا اقتِراباَ

تقولُ قُلوبُنا إذْ أوْدَعوهُ

تُرَاباً لَيتنا كُنَّا تُرَابا

صديقٌ لي صَدوقٌ من صِباهُ

ولم ينسَ الصَّداقةَ حينَ شابا

بَكَيتُ عليهِ واستْدعيتُ صبري

فصارَ الصَّبرُ حزناً وانتِحابا

ومَن لم يَصطبِرْ طَوْعاً تَوَلَّى

عليهِ العَجْزُ فاصطَبرَ اغتصابا

معلومات عن ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير..

المزيد عن ناصيف اليازجي

تصنيفات القصيدة