الديوان » العصر العباسي » الخبز أرزي »

والكأس فيه يديرها

والكأس فيه يديرها

سَعدٌ من الفَلَك المُدارِ

أو ما ترى نَورَ الرَّبي

ع مُضاحكاً نارَ العُقَارِ

نسج الربيعُ بكفِّه

حُلَلاً لأغصان العَرارِ

بين ابيضاضٍ واحمرا

رٍ واصفرارٍ واخضرارِ

كالدرِّ والياقوت وال

مرجان في حَليِ العَذَاري

وكأنَّما العِشق المُبَر

رِحُ صابغٌ لونَ البَهَارِ

وكأنَّ آذَريُونَهُ

لمّا تَبَسَّطَ للنهارِ

وشقائق مثل الخدو

دِ لُطِمنَ فاشتعلت بنارِ

وترى الغصون ترفُّ بال

أنوارِ مُسبلة الإزَارِ

كقدود غلمانٍ رشا

قٍ فوقها غُرَرُ الجواري

وكأنها عند التَّعَط

طُفِ مُصغياتٌ للسَّرارِ

ونسيم ريحٍ كالمُغا

زِلِ للغصون أو المُداري

وكأنهنَّ مع النَّسا

ئم في عتابٍ واعتذارِ

فاشرب هنيئاً في سرو

رٍ بالصِّغار وبالكبارِ

وبقيتَ ما بقيَ الزَّما

نُ أميرَ عزٍّ واقتدارِ

معلومات عن الخبز أرزي

الخبز أرزي

الخبز أرزي

نصر بن أحمد بن نصر بن مأمون البصري، أبو القاسم. شاعر غزل، علت له شهرة. يعرف بالخبزأرزي (أو الخبز رزي) وكان أمياً، يخبز (خبز الأرز) بمربد البصرة في دكان. وينشد..

المزيد عن الخبز أرزي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الخبز أرزي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس