الديوان » العصر الاموي » الفرزدق »

ومنا الذي لا ينطق الناس عنده

وَمِنّا الَّذي لا يَنطِقُ الناسُ عِندَهُ

وَلَكِن هُوَ المُستَأذَنُ المُتَنَصَّفُ

تَراهُم قُعوداً حَولَهُ وَعُيونُهُم

مُكَسَّرَةٌ أَبصارُها ما تَصَرَّفُ

وَبَيتانِ بَيتُ اللَهِ نَحنُ وَلاتُهُ

وَبَيتٌ بِأَعلى إيلِياءَ مُشَرَّفُ

لَنا حَيثُ آفاقِ البَرِيَّةِ تَلتَقي

عَديدُ الحَصى وَالقَسوَرِيُّ المُخَندِفُ

إِذا هَبَطَ الناسُ المُحَصَّبَ مِن مِنىً

عَشِيَّةَ يَومِ النَحرِ مِن حَيثُ عُرِّفوا

تَرى الناسَ ما سِرنا يَسيرونَ خَلفَنا

وَإِن نَحنُ أَومَأنا إِلى الناسِ وَقَّفوا

أُلوفُ أُلوفٍ مِن دُروعٍ وَمِن قَناً

وَخَيلٌ كَرَيعانِ الجَرادِ وَحَرشَفُ

وَإِن نَكَثوا يَوماً ضَرَبنا رِقابَهُم

عَلى الدينِ حَتّى يُقبِلَ المُتَأَلَّفُ

فَإِنَّكَ إِذ تَسعى لِتُدرِكَ دارِماً

لَأَنتَ المُعَنّى يا جَريرُ المُكَلَّفُ

أَتَطلُبُ مِن عِندَ النُجومِ وَفَوقَها

بِرِبقٍ وَعَيرٍ ظَهرُهُ مُتَقَرِّفُ

أَبى لِجَريرٍ رَهطُ سوءٍ أَذِلَّةٌ

وَعِرضٌ لَئيمٌ لِلمَخازي مُوَقَّفُ

إِذا ما اِحتَبَت لي دارِمٌ عِندَ غايَةٍ

جَرَيتَ إِلَيها جَريَ مَن يَتَغَطرَفُ

كِلانا لَنا قَومٌ لَنا يُحلِبونَهُ

بِأَحسابِهِم حَتّى يَرى مَن يُخَلَّفُ

إِلى أَمَدٍ حَتّى يُزايِلَ بَينَهُم

وَيوجِعُ مِنّا النَخسُ مَن هُوَ مُقرِفُ

عَطَفتُ عَلَيكَ الحَربَ إِنّي إِذا وَنى

أَخو الحَربِ كَرّارٌ عَلى القِرنُ مُعطِفُ

تُبَكّي عَلى سَعدٍ وَسَعدٌ مُقيمَةٌ

بِيَبرينَ مِنهُم مَن يَزيدُ وَيُضعِفُ

معلومات عن الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق

هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق. شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..

المزيد عن الفرزدق

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الفرزدق صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس